كنوز ميديا

طالب عناصر تنظيم “داعش” اهالي قضاء الحويجة، اليوم الجمعة ، طالبوهم بالتبرع بالدم لجرحاهم في مستشفى المدينة، الذين اصيبوا جراء قصف طيران التحالف الدولي والاشتباكات مع قوات البيشمركة غربي كركوك اول امس، بالقرب من مكتب الخالد وتل الورد وادت الى مقتل واصابة العشرات من داعش .

واوضحت مصادر محلية بقضاء الحويجة لان “مسلحي التنظيم، وعبر مكبرات الصوت في الجوامع والمساجد، طالبوا اليوم المواطنين بالاسراع الى مستشفى الحويجة العام للتبرع بالدم ومن اي فصيلة كانت”.

واكدت ان “مستشفى المدينة يغص بعشرات الجرحى والقتلى من مسلحي التنظيم جراء الاشتباكات في منطقة تل الورد، وان اغلب المواطنين التزموا منازلهم واغلق البعض محلاتهم خوفاً من اجبارهم على التبرع بالدم لجرحى التنظيم”.

من جانب اخر فرض التنظيم في المناطق التي يسيطر عليها جنوب وغرب كركوك بفرض غرامة مالية لكل شخص يثبت امتلاكه للسكائر.

وقالت مصادر محلية وشهود عيان ان “عناصر التنظيم فرضوا غرامة مقدارها 30 الف دينار على كل شخص يحمل السكائر”، مؤكدين ان “عناصر التنظيم يجرون عمليات تفتيش بحثا عن السكائر، وخصوصا في نقاط التفتيش التي يقيمها التنظيم على الطرق المؤدية إلى الاماكن خارج سيطرته في محافظة كركوك”، موضحين ان “عناصر التنظيم يقومون بحرق كميات كبيرة من السكائر حال مصادرتها”.

يشار الى ان مناطق جنوب وغرب كركوك تخضع لسيطرة داعش منذ العاشر من شهر حزيران.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here