كنوز ميديا 

عقدت منظمة اوبك بمقرها في العاصمة النمساوية فينا جلستها الافتتاحية من اجتماعها رقم 166 اليوم الخميس لبحث حصص انتاج الدول الاعضاء بينها العراق ومواجهة انخفاض اسعار النفط العالمية.

ويترأس وزير النفط عادل عبد المهدي وفد العراق في اجتماع المنظمة.

وستكون الجلسة الختامية للاجتماع في الساعة 2 بعد الظهر بتوقيت بغداد بحضور جميع رؤساء وفود الدول الاعضاء بالاضافة الى الامين لاوبك.

فيما سيعقد مؤتمر صحفي عقب الاجتماع في الساعة الخامسة من مساء اليوم بتوقيت بغداد لرئيس المؤتمر و الامين العام لاوبك.

ويأتي هذه الاجتماع، في وقت تشهد فيه أسعار النفط تدهورا مستمرا منذ حزيران الماضي.

ويتوقع خبراء نفطيون أن يتفق المجتمعون على التزام الدول بحصص الإنتاج المقررة سابقا لكن خبراء اخرين شككوا في قدرة أوبك على التحكم في أسعار النفط التي تخضع لمنطق العرض والطلب.

وتضرر العراق الذي يبلغ تصديره من النفط الخام نحو 2.9 مليون برميل من انخفاض اسعاره التي وصلت الى نحو 73.70 دولارا للبرميل الواحد وفق اسعار المنظمة لغاية يوم امس الاربعاء.

وتراجعت أرباح الاثنتي عشرة دولة العضوة في أوبك [العراق، السعودية، الإمارات العربية المتحدة، الكويت، قطر، إيران، نيجيريا، ليبيا، وأنغولا، والجزائر، والإكوادور، وفنزويلا] فهذه الدول مجتمعة تنتج أكثر من ثلث النفط الخام في العالم، كما تتوفر على نسب كبيرة من احتياطي البترول.

ويبلغ احتياطي العراق من النفط الخام بحسب تقديرات عالمية 144.2 مليار برميل.

وياتي هذا الاجتماع مع انخفاض كبير جدا تشهده الموازنة المالية للعراق التي تعتمد بنحو 90% على ريع النفط حيث قال وزير المالية هوشيار زيباري امس نه “سيعرض على الحكومة قريبا موزانة مقترحة لعام 2015 بقيمة 100 مليار دولار قائمة على أساس سعر 70 دولارا لبرميل النفط” والتي سيناقشها مجلس الوزراء في جلسته الطارئة اليوم.

يذكر ان موازنة عام 2014 التي لم تقر الى الان قد قدرتها الحكومة السابقة بقيمة نحو 150 مليار دولار ووفق ما اعلنه زيباري عن موازنة العام المقبل فانها ستقل بـ 50 مليار دولار بسبب انخفاض كبير لاسعار النفط العالمية.انتهى

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here