أمر زعيم تنظيم “داعش” ابو بكر البغدادي، اتباعه بتغيير التوقيت المعمول به في محافظة الرقة السورية وتقديمه 60 دقيقة، فيما عزا سبب ذلك الى عدم اتباع التوقيت الذي يتبعه النصيريون في سوريا على حد تعبيره.

ويحرض البغدادي اتباعه على الحقد الطائفي وقتل اتباع المتابع والمذاهب الأخرى ويصفهم بانهم “كفار”.

وبحسب ما نقلت وكالة أنباء الأناضول عن أبو إبراهيم الرقاوي أحد الناشطين الإعلاميين قوله، إن “زعيم تنظيم داعش ابو بكر البغدادي أصدر، أمراً ملزماً لسكان الرقة بضبط ساعاتهم وتقديمها ستين دقيقة”.

وحول السبب برأيه، أوضح الرقاوي أن “التنظيم برّر الأمر بشكل بسيط وهو ألا يتم اتباع التوقيت الذي تتبعه النصيرية، في إشارة إلى الشيعة”، مشيرا الى ان “خطباء المساجد طالبوا السكان بالالتزام بذلك”.

من جهة أخرى، قال الناشط الاعلامي في الرقة ويدعى علي، والذي طلب عدم ذكر كنيته خوفاً من عقاب “داعش”، إن “خطباء المساجد في الرقة طالبوا المصلين وسكان المحافظة بتقديم الساعة ستين دقيقة، وذلك امتثالاً لأوامر الخليفة”.

وأشار علي إلى أن “الخطباء بيّنوا أن أوامر التنظيم تتضمن جعل التوقيت الجديد هو المعتمد والمعمول به فقط، دون أن يشيروا إلى عقوبات قد تطال المخالفين”.

ونفى الناشط علمه، فيما إذا كان التوقيت الجديد يشمل جميع المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم في سوريا أم أن الأمر مقتصر على الرقة فقط.

ولم يتسنّ التأكد من مصدر مستقل من صحة ما ذكره الناشطان الإعلاميان حول أسباب تغيير التوقيت وطريقة إبلاغه للسكان.

 

إلا أنه تم التأكد من تغيير التوقيت بالفعل من مصادر في مدينة الرقة (توقيت غرينتش + 3 ساعات)، وهو التوقيت المتبع نفسه في العراق الذي يسيطر التنظيم على مناطق واسعة فيه، في حين أن توقيت دمشق والمناطق المحيطة بالرقة (توقيت غرينتش + ساعتان).

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here