كنوز ميديا

أعلن محافظ صلاح الدين رائد الجبوري، الأربعاء، عزم قوات الجيش المتمثلة بقيادة العمليات وقيادة الشرطة والحشود الشعبية تنفيذ عملية عسكرية واسعة لتطهير جميع مناطق جنوب تكريت وصولا إلى قضاء سامراء خلال الأيام المقبلة.

وقال الجبوري إن “العملية العسكرية ستبدأ من قضاءي بلد والدجيل وصولا إلى مدينة سامراء ، وستكون عملية عسكرية شاملة تستهدف جميع المناطق التي يتحصن فيها الارهابيون”. مؤكدا أن “العملية العسكرية ستنطلق خلال أيام”.

والتحق نحو 400 عنصر من أبناء العشائر من المناطق المطهرة بقضاء بيجي والقرى التابعة له
شمالي تكريت بتشكيلات الحشد الشعبي ،التي وافقت الحكومة الاتحادية على تشكيلها بواقع 1000 مقاتل.

وتابع الجبوري أن “المحافظة لديها تنسيق مباشر مع عشائر المناطق التي تخضع حاليا تحت سيطرة العصابات الارهابية في مناطق جنوبي تكريت وقد أعلنت تلك العشائر استعدادها لحمل السلاح إلى جانب القوات الأمنية”.

وبين الجبوري أن “المحافظة لغاية الآن لم توجه بعودة العوائل النازحة من قضاء بيجي إلى منازلها واقتصر التوجيه على عودة الشباب القادرين على حمل السلاح لحين الانتهاء من تطهير القضاء بصورة تامة وفتح الطريق باتجاه كركوك لضمان عودة العوائل”.

وأحبطت القوات الأمنية مخططا للعصابات الداعشية للسيطرة على الطريق الرابط بين بغداد – سامراء مرورا بقضاء بلد وكبدت العصابات الداعشية عشرات القتلى والجرحى ، فضلا عن تدمير معداتهم القتالية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here