كنوز ميديا

أكد رئيس حكومة اقليم كوردستان نيچيرفان بارزاني، على الرغبة في معالجة جميع المشاكل مع بغداد عبر الحوار والتفاهم المشترك، مشددا على ان حق شعب كوردستان للحصول على ضمانات لعدم تكرار مآسي الماضي.

وجاءت تصريحات بارزاني خلال استقباله مساء امس الثلاثاء، رئيس كتلة حزب اليسار في البرلمان الألماني كريكوري كيس،الذي وصل العاصمة أربيل قادماً من بغداد بعد إختتام زيارته.

ونقل بيان لرئاسة الحكومة ان كيس اثنى خلال اللقاء، على شعب وحكومة إقليم كوردستان، على تحقيق الإنجازات الهائلة والتقدم الملموس في منطقة تشهد أوضاعاً غير آمنة ومستقر، مؤكدا انهما محل تقدير وحسن ظن الجميع.

وقال البيان ان كيس أشاد ايضا بدور شعب وحكومة إقليم كوردستان في إيواء وإحتضان اللاجئين والنازحين والتقليل من معاناتهم، مؤكدا انه أثبت بجدارة لأوربا وجميع أنحاء العالم بأن إقليم كوردستان يعرف بحامي جميع المكونات الدينية والقومية، والذي نال محل تقدير وإحترام الجميع.

واشار البيان الى ان العلاقات بين إقليم كوردستان وألمانيا كان محوراً آخراً من هذا اللقاء، حيث جدد كيس فيه التأكيد على رغبة ألمانيا في تقدم  العلاقات مع إقليم كوردستان، مبديا إستعداد بلاده لجميع أشكال التعاون.

ونوه كيس الى اقتراب فصل الشتاء، وحاجة اللاجئين والنازحين إلى مزيد من المساعدات، داعياً إلى إعداد قائمة بهذه الإحتياجات لتقديمها إلى حكومة بلاده.

ولفت البيان الى ان اللقاء بحث العملية السياسية في العراق ومشاركة إقليم كوردستان  في الحكومة العراقية، وثمن عالياً دور أربيل في رسم مسار العملية السياسية في العراق.

وافاد البيان بان بارزاني أكد على رغبة إقليم كوردستان في معالجة جميع المشاكل مع بغداد عبر الحوار والتفاهم المشترك، مؤكدا  في الوقت نفسه على حق شعب كوردستان للحصول على ضمانات لعدم تكرار مآسي الماضي.

وشدد بارزاني بحسب البيان على رغبة وتطلعات إقليم كوردستان في تعزيز وتقدم علاقاته مع ألمانيا،  معربا عن شكره لألمانيا لتعاطفها مع إقليم كوردستان وتقديم المساعدات خلال الأوقات الحرجة.

واوضح بارزاني ان المانيا قامت في الكثير من الأحيان بتقديم التبرعات للإقليم عن طريق المنظمات غير الحكومية.، مجددا التأكيد على حاجة اللاجئين والنازحين في الإقليم إلى مزيد من المساعدات والتبرعات.

كما اكد البيان ان بارزاني اشار الى انه من الجانب العسكري فان إقليم كوردستان ينتظر مساعدات أفضل، لكي يتمكن من تحقيق النصر على تنظيم “داعش” الإرهابي، لافتا الى “داعش” بات يشكل خطراً على السلام والديمقراطية في المنطقة وجميع أنحاء العالم.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here