كنوز ميديا – تقارير

اعتبر  قائد شرطة محافظة ديالى الفريق الركن جميل الشمري ان الحديث عن وجود مجازر في المقدادية “غير حقيقي” ، نفيا  خرق ما يطلق عليه البعض “الميليشيات” لصفوف قوات الشرطة داخل المحافظة .

واتهم محافظ ديالى عامر المجمعي في بيان مااسماها بـ “الميليشيات” باختطاف المدنيين وتنفيذ مجازر ضد مكون معين في عدة مناطق بالمحافظة وخاصة قضاء المقدادية واصدر أمرا بتولي قوات الجيش للملف الأمني في قضاء المقدادية.

وقال الشمري في بيان، إن “الحديث عن وجود خرق لصفوف قوات الشرطة بديالى من قبل الميليشيات أمر غير حقيقي يراد منه الإساءة لدماء آلاف من منتسبيها الذين قدموا تضحيات سخية من اجل أن ينعم الأهالي بالأمن والاستقرار والطمائنية”.

وأكد بان “الشرطة تعمل بإحساس وطني غيور يهدف لإنهاء التطرف والتشدد وهي مستعدة لدفع ثمن مواقفها في مواجهة داعش وأعوانه الذين يحاولون الإساءة للمؤسسة الأمنية من حين لآخر”.

وأضاف الشمري أن “قضاء المقدادية ينعم في اغلب أجزائه بالأمن والاستقرار والحديث عن وجود مجازر بحق المدنيين غير حقيقي والأدلة على ذلك كثيرة” لافتا إلى أن “المجازر الحقيقية التي حدثت هي أفعال داعش في المناطق التي استباحها من خلال قتل الأبرياء وهتك الأعراض واستهداف منتسبي القوى الأمنية والحشد الشعبي”.

 وعبر قائد شرطة ديالى عن استغرابه من “عدم إدانة بعض مسؤولي وقيادات المحافظة لجرائم داعش بحق منتسبي الأجهزة الأمنية والمدنيين لدرجة عدم حضور مجالس العزاء” لافتا إلى أن “كل قطرة دم تنزف في مواجهة داعش تسهم في بناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة”.

ودعا الشمري القيادات الحكومية في ديالى وعلى كافة المستويات إلى دعم المؤسسة الأمنية والحشد الشعبي وعدم إثارة الرأي العام بمعلومات مغلوطة غير حقيقية يراد منها تحقيق أهداف تضر بالصالح العام” لافتا إلى أن “الأمن مسؤولية تكاملية ومصلحة وطنية وعلى الجميع العمل وفق ضمير ينظر لديالى بمبدأ الوحدة والتكاتف”.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here