كنوز ميديا _ أعلنت قياده شرطة ديالى، اليوم الاثنين، عن تطهير ناحية السعدية وقراها بالكامل، وقتل أكثر من 25 من عناصر (داعش)، وفيما دعت الحكومة المحلية لإعادة الحياة للناحية، أكدت قوات الرد السريع أن الجهد الهندسي “سيكمل قريباً” تفكيك المفخخات والناسفات بالمنطقة، بينما انتقدت منظمة بدر غياب المحافظ وأعضاء مجلس المحافظة ونوابها، باستثناء هادي العامري، عن معارك تحرير ديالى.

وقال قائد شرطة ديالى، الفريق الركن جميل الشمري،  إن “القوات الأمنية المشتركة، المؤلفة من شرطة ديالى، والفرقة الخامسة، والرد السريع، وأبناء الحشد الشعبي، تمكنت من تطهير ناحية السعدية والقرى التابعة لها من تنظيم داعش”، مشيراً إلى أن “عمليات التطهير أسفرت خلال الساعات الـ48 الماضية، عن قتل أكثر من 25 عنصراً من داعش وتدمير الكثير من مقاره وآلياته” .

وأضاف الشمري، أن “القوات الأمنية حصلت على معلومات استخبارية عن أماكن تحركات عناصر داعش الذين فروا من السعدية، بعد دخولها الناحية”، مبيناً أن هنالك “معلومات أخرى عن الذين تعاونوا مع داعش من أهالي الناحية ومكان تواجدهم خارج ديالى تمهيداً لإلقاء القبض عليها خلال الأيام القليلة المقبلة”.

وطالب قائد شرطة ديالى، الحكومة المحلية في المحافظة وإدارة الناحية، بضرورة “العمل على إعادة الحياة للسعدية وتسهيل عودة العوائل التي خرجت منها بعد سيطرة داعش عليها لأن القوات الأمنية تسيطر عليها بالكامل”.

من جانبه أكد النائب والقيادي في منظمه بدر، قاسم الأعرجي،  إن “بصمات أبناء الحشد الشعبي كانت واضحة خلال تحرير ناحية السعدية”.

وسجل الأعرجي، عتبه على “الحكومة المحلية في ديالى، لاسيما المحافظ، الذي غاب تماماً خلال معارك تحرير أغلب مناطق المحافظة”، منتقداً أيضاً “غياب نواب المحافظة، باستثناء هادي العامري”.

يذكر أن النائب هادي العامري، هو رئيس منظمة بدر، وشارك في غالبية المعارك التي خاضتها قوات الحشد الشعبي، ضد (داعش).  

إلى ذلك قال آمر قوات الرد السريع، العقيد نايف التميمي،  إن “القوات الأمنية تمكنت من فتح أكثر من محور لدخول السعدية مما سهل اقتحام الناحية والسيطرة عليها، وفرار أغلب قيادات داعش وعناصره منها”.

وأكد التميمي، ان “القوات الأمنية، لاسيما الجهد الهندسي، يواصل تفكيك الدور والمحال التجارية المفخخة والعبوات الناسفة، لاسيما أن طبيعة المنطقة وكثافة البساتين فيها يشكل عائقاً طبيعياً أمامها”، متعهداً بأن “يتم إنجاز ذلك في أقرب وقت تمهيداً لعودة الحياة الطبيعية للناحية”.

وكان مراسل (المدى برس) في محافظة ديالى، مركزها بعقوبة،(55 كم شمال شرق العاصمة بغداد)، أفاد أمس الأحد، بأن القوات الأمنية وقوات الحشد الشعبي، دخلوا مركز ناحية السعدية (80 كم شمال شرق بعقوبة) بعد معارك عنيفة مع تنظيم (داعش).

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here