كنوز ميديا _  اتفق رئيس الوزراء حيدر العبادي ونائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي، اليوم الثلاثاء، على التوصل إلى حلول تتماشى مع العدالة وتقدر دور عشيرة البو علوان في المعركة ضد الإرهاب بشأن حكم الإعدام الصادر بحق النائب السابق أحمد العلواني، وأكدا على معالجة مسألة “الحق الشخصي”، بما يتفق مع الأعراف والقانون، وفيما شددا على ضرورة التحقيق في قضايا الخطف والسرقة التي تقوم بها “عصابات ومافيات” في ديالى، لفتا إلى ضرورة الانتهاء من مسودة قانون تشكيل الحرس الوطني.

وقال النجيفي في بيان على هامش لقائه رئيس الوزراء حيدر العبادي  إن “الاجتماع تناول قضية الحكم الصادر بحق النائب السابق أحمد العلواني”، مؤكدا على “أهمية الوصول إلى حلول تتفق مع العدالة وتأخذ بنظر الاعتبار دور عشيرة ألبو علوان في المعركة ضد الإرهاب، مع ضرورة معالجة الحق الشخصي بما يتفق مع الأعراف والقانون”.

وأضاف النجيفي أن “الاجتماع تناول التجاوزات التي تحصل في مناطق متعددة من البلد سيما في محافظة ديالى، حيث تقوم العصابات والمافيات بعمليات القتل والخطف والسرقة، والاتفاق على ضبط الأمور، وإجراء تحقيق في الجرائم الحاصلة وإحالة المجرمين والمقصرين إلى العدالة”.
ولفت النجيفي إلى أن “اللقاء بحث جهد التحالف الدولي المضاد للإرهاب والعمليات التي ينفذها بالتنسيق مع القوات العراقية، كما تم التأكيد على تشكيل الحرس الوطني، والانتهاء من مسودة القانون، وبناء الأجهزة الأمنية في المحافظات الشمالية والغربية، مع استكمال تطويع أبناء هذه المحافظات ليمارسوا دورهم الوطني في تحرير الأرض وتطهيرها من الإرهاب المتمثل بتنظيم داعش”.
ولفت النجيفي بحسب البيان إلى “مناقشته مع رئيس الوزراء أملاك الوقف السني بحث التجاوزات في هذا المجال وسبل معالجتها بما يتفق مع القانون والعدالة”، موضحا ان “الاجتماع تناول بحث الوضع في نينوى، وأهمية دعم عمليات التدريب والتجهيز والإعداد للمعركة الفاصلة مع الإرهاب وتطهير الأرض من رجس داعش”.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here