كنوز ميديا _ أكد عضو لجنة الامن والدفاع النيابية ماجد الغراوي، الاثنين، أن القوات الأمنية بمساندة أبناء العشائر يستطيعون تحرير الفلوجة رغم صعوبتها باعتبار بؤرة الارهاب والمعقل الأساسي للقاعدة.

وقال الغراوي إن “قواتنا الأمنية بمساندة ابناء العشائر من اهالي محافظة الانبار لديهم الإمكانية لتحرير مدينة الفلوجة من عصابات داعش الإرهابية، ولاسيما هناك رغبة حقيقية من اهالي المدينة بتخليص مدنهم من الأرهاب”.

وأضاف أن “الدخول الى مدينة الفلوجة لا تخلوا من الصعوبات كون هذه المدينة تحتوي على بؤر الإرهاب كما ان مدينة الفلوجة لها خصوصية على اعتبار انها المعقل الأساسي لتنظيم القاعدة في السابق ولكن الأجهزة الأمنية بمساندة العشائر والحشد الشعبي بإمكانهم دخول الفلوجة وتحريها من الإرهاب”.

وأكد أن “عودة عصابات داعش الى الأماكن التي تم تحريرها امر صعب عليهم، لأن عشائرنا العربية في المنطقة الغربية أدركت نوايا هذه العصابات وخطورتها على ابناء المدينة”، لافتا الى أن “وجود صعوبة ستواجه القوات الامنية بالتنقل في الفلوجة في بداية الامر كون هذه العصابات قد تقوم بعمليات تعرضيه الى القطاعات العسكرية بين الحين والأخر ان تتمكن الأجهزة من إعادة تنظيم انفسها خاصه الشرطة المحلية وأفواج الطوارئ لانها تعتبر الماسك الحقيقي للأرض باعتبارهم من اهل المدينة يعلمون بمداخل ومخارج المدينة ويعلمون بالعناصر المشتبه بهم”.

يشار إلى أن القوات الامنية العراقية تخوض معارك طاحنة منذ اكثر من خمسة اشهر ضد عصابات داعش الإرهابية وبعض التنظيمات المتشددة الأخرى وكبدتهم خسائر كبيرة وتمكنت من تحرير مناطق عدة، خصوصا بعد أن دخلت طائرات أم 35 والسيخوي الخدمة بالجيش العراقي، وسيما بعد ان هددت تلك المجاميع الامن والاقتصاد معا.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here