كنوز ميديا 

اكد الخبير الامني هاشم الهاشمي، الاثنين، ان تحرير محافظة ديالى بالكامل خطوة مهمة لفتح طرق التبادل التجاري، مبيناً ان جبهة الانبار تعد خطوة اصعب من جبهتي ديالى وصلاح الدين.

وقال الهاشمي  إن “تحرير ناحيتي جلولاء والسعدية في محافظة ديالى بالكامل خطوة مهمة لفتح طرق التبادل التجاري التي تربط المحافظة بالمحافظات الاخرى ولاسيما تامين طريق امام ويس السترتيجي الذي يربط بين ديالى وواسط ومناطق الشمال من جهة كلار وغيرها”، لافتاً الى ان “اهمية هذه المنطقة هي السيطرة على الحدود العراقية الايرانية والطرق التجارية التي كانت تحت سيطرة داعش”.

وأضاف أن “هذه النواحي تضم الكثير من القواعد والمعسكرات لتنظيم داعش باعتبارها مناطق صحراوية ووديان”.

واشار الهاشمي الى ان “جبهتي صلاح الدين وديالى هي جبهتي انتصارات اما جبهة الانبار فهي جبهة متلكئة والتقدم فيها بطيئ وتكاد النيران تكون فيها متكافئة مع نيران العدو”، عازياً انتصارات القوات الامنية المتتالية الى “وضع اليات جديدة في قيادات العمليات والدعم اللوجستي والامدادات العسكرية وتغييير القيادات الامنية الفاسدة”. انتهى

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here