كنوز ميديا 

كشف مصدر سياسي مقرب من التحالف الوطني الشيعي ، أن رئيس الوزراء حيدر العبادي رفض مرشح حزب الفضيلة الإسلامي لمنصب رئيس جهاز المخابرات.

وذكر المصدر وهو قيادي ضمن التيار الصدري أن كتلة الفضيلة البرلمانية قدمت أحد أعضاء حزبها لتسنم منصب مدير جهاز المخابرات في الحكومة العراقية.

 وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه إن «نواب وقيادات كتلة الفضيلة البرلمانية ، طالبوا التحالف الوطني بأن يمنح لمرشحهم منصب مدير جهاز المخابرات ضمن التشكيلة الحكومية الجديدة التي يقودها رئيس الوزراء حيدر العبادي».

وبين القيادي أن» زعيم كتلة الفضيلة النائب عمار طعمة، قدم للتحالف الوطني، طلبا مفاده ترشيح أحد أعضاء حزبهم لمنصب مدير عام جهاز المخابرات، وأن الحزب المذكور استخدم اسلوب التهديد عندما أبلغ التحالف بأنه ملزم بمنحهم المنصب لمرشحهم المذكور ( وهو أحد أعضاء حزب الفضيلة ) وذلك لتجنب تهميشهم او اقصائهم من التشكيلة الحكومية حسب ادعائهم».

وأوضح المصدر أن «قيادات التحالف عبرت عن الاستنكار لطلب كتلة الفضيلة والذي جاء كفرض امر واقع على التحالف، على ان يكون التحالف ملزما ابتنفيذه او تقوم كتلة الفضيلة بتعليق مشاركتها ضمن كتل التحالف الوطني»، موضحآ بأنهم» اعتبروا الأمر تهديدا صريحا لقيادات التحالف الوطني».

 وأضاف المصدر أيضا أن» حيدر العبادي رفض بدوره طلب حزب الفضيلة بشدة ، أولا بسبب اسلوبهم السيء في تقديمه وتهديدهم لقيادات التحالف، وثانيا لأن العبادي ابلغهم بأن مرشحهم لا يمتلك الخبرة ولا الكفاءة التي تؤهله لنيل هذا المنصب المهم، حيث سيجعل ذلك حكومة العبادي تبدو فاشلة بنظر العراقيين اذا ما تم منح غير الكفوء منصبا مهما كجهاز المخابرات اضافة إلى التعرض إلى الاحراج أمام المرجعية الدينية التي أكدت مرارا ضرورة منح المناصب للعناصر الكفوءة».

وأكد القيادي الصدري «ان مرشح حزب الفضيلة لمنصب رئيس جهاز المخابرات معروف لدى التحالف الوطني بأنه خريج ( اعدادية الصناعة المهنية ) وليست لديه شهادة جامعية أو خبرة عسكرية أو أمنية تؤهله لقيادة هذا الجهاز الحساس في العراق».

 ويعتبر حزب الفضيلة الإسلامي أحد مكونات التحالف الوطني الشيعي وحصل على منصب وزير العدل خلال فترة نوري المالكي والآن ايضا. ويعتمد توزيع المناصب في العراق على المحاصصة السياسية وليس على اساس الكفاءة والخبرة.

1 تعليقك

  1. حزب الفضيلة ينفي تقديمه مرشحا للمخابرات ويدعو وسائل الاعلام لتحري الدقة والالتزام بشرف المهنة

    نفى حزب الفضيلة السلامي الاخبار التي تناقلتها بعض المواقع الاخبارية بشأن تقديمه مرشحا لرئاسة جهاز المخابرات لا يمتلك المؤهلات المطلوبة بحسب ما اوردت تلك المواقع”

    وقال مدير المكتب الاعلامي لحزب الفضيلة الاسلامي اياد محمد البنداوي اننا ننفي نفيا قاطعا تقديم حزب الفضيلة لمرشح لرئاسة جهاز المخابرات كما نقلت بعض المواقع الاخبارية ,مؤكدا ان هذا الخبر يندرج ضمن التسقيط السياسي الممنهج الذي تمارسه بعض الجهات ”

    ودعا البنداوي” وسائل الاعلام والمواقع الخبرية التي نشرت الخبر الى توخي الدقة والالتزام بشرف المهنة الصحفية والمعايير الاخلاقية وضرورة التأكد من الخبر قبل نشره, مطالبا تلك المواقع بتكذيب الخبر والاعتذار عما نشرته عملا بالأعراف الصحفية مؤكدا احتفاظ الحزب بحقه في مقاضاتها اذا استمرت في سياستها الاعلامية الصفراء”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here