كنوز ميديا _طالب النائب عن ائتلاف الوطنية كاظم الشمري، الاثنين، الحكومة والاطراف السياسية بتقديم مزيد من التنازلات للتسريع في تفعيل مؤتمر المصالحة الوطنية، مؤكدا على أهمية استغلال الوضع الايجابي والتقارب الذي تشهده العملية السياسية خلال هذه المرحلة.

وقال الشمري في بيان ان “الحكومة عملت خلال الفترة التي اعقبت تشكيلها على تقديم العديد من رسائل الاطمئنان لجميع الأطراف سواء من خلال الاصلاحات في المؤسسة العسكرية او اعادة هيكلة بعض مؤسسات الدولة، اضافة لاجراءات ذات بعد ايجابي تجاه اقليم كوردستان”.

واعتبر الشمري أن “الهوة كبيرة والازمة السياسية والاجتماعية بحاجة إلى مزيد من الرسائل الايجابية من جميع الاطراف”، مستدركا بالقول إن “هنالك اطرافا داخلية وخارجية تراهن على افشال عملية التغيير التي يشهدها العراق اليوم، وبالتالي فإن تقديم المزيد من الاصلاحات الحكومية التي يرافقها تقارب سياسي وتهدئة وتنازلات هي السبيل الاضمن لإفشال تلك المخططات”.

وأكد أن “ذلك يقع على عاتق الحكومة والبرلمان والقيادات السياسية، من خلال ادامة قنوات الحوار وعدم ترك المجال للاطراف المتصيدة في الماء العكر لحرف الانظار عن الهدف الاساس، وهو انقاذ العراق من واقعيه الامني والاقتصادي المترديين”.

وطالب الشمري بـ”الابتعاد عن التصعيدات الاعلامية وحل المشاكل، من خلال الحوار، وتفعيل الدور الرقابي والتشريعي للبرلمان، والابتعاد عن التسقيط السياسي، والاسراع بتشريع القوانين التي تخدم المواطن وتزيل المخاوف التي يتحدث عنها باقي الاطراف السياسية، سواء ما يتعلق منها بتشكيل الحرس الوطني، او قوانين النفط والغاز والمحكمة الاتحادية ومجلس الاتحاد”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here