كنوز ميديا _   يبدو أن الفساد مستشري في إدارة برشلونة بشكل لا يوجد له حداً أو نهاية حيث تواردت في وسائل الإعلام الكتالونية قضية فساد جديدة في تعاقدات برشلونة بعد القضية الكبرى والتي لانزال نشعر بصداها حتى الآن والتي أحاطت بالتعاقد مع نيمار .

فقد تم توارد الأخبار عن فتح بارتوميو لتحقيق موسع في صفقة التعاقد مع دوجلاس حيث تم اتهام فالنتين المساعد الخاص بزوبيزاريتا بالتلاعب والتربح من تلك الصفقة والتي أبدى النادي الكتالوني استعداده لدفع 12 مليون يورو للحصول عليها وليس أربعة ملايين , فقصة دوجلاس تتشابه مع قصة نيمار إلى حد كبير لأن العائد من بيعه كان مقسم بنسبة 60% لناديه و 40% لشركة ترافيك المنوطة بالحصول على نسبة من عائد البيع وهو مارفضه برشلونة للسمعة السيئة التي تتمتع بها تلك الشركة مما جعل تلك النسبة تنتقل لوسيط هو فيجر والذي تثار الشكوك حول اتفاقه مع فالنتين لتضخيم سعر صفقة دوجلاس  لتصل إلى  12 مليون يورو بالرغم من أن دوجلاس لا يعد من أشهر مدافعي البرازيل وذلك حتى يحصل كلاً من فالنتين وفيجر على نسبة الـ 40 % والتي تتعدى الـ 4 ملايين يورو .

يُذكر أن فالنتين كان مهدداً بالطرد عام 2013 أثناء ولاية روسيل لكن زوبيزاريتا أصر على بقاءه وهدد برحيله حال رحل فالنتين مما دفع روسيل للإبقاء عليه .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here