كنوز ميديا _   أعلن عضو في مجلس محافظة صلاح الدين، الخميس، ان سقوط نصف المحافظة بيد مسلحي “داعش” حصل بتنسيق كبير مع قيادات حزب البعث المنحل عشيرة المقبور صدام.

وتحدث خالد الخزرجي في تصريح صحفي  عن”التنسيق الكبير المشترك ما بين قيادات حزب البعث وتعاونهم مع مسلحي داعش بأسم (جيش العشائر) وبأعتبار مدينة تكريت هي الام لاعضاء وقيادات حزب البعث كل هذه العوامل ساهمت في سقوط تكريت وبقية المناطق بيد (داعش)”.

واوضح الخزرجي، انه “في بادئ الامر كانت قيادات حزب البعث هم المتحكمة ولكن سرعان ما اخذت داعش القيادة ووضعتهم على (الرف)”. بحسب وصفه.

وأشار الخزرجي الى ان “بعض المتعاونين مع (داعش) هم من اقارب وعمومه رئيس النظام السابق، صدام حسين”، لافتا الى  انه “سيتم فتح تحقيق حول اسباب سقوط محافظة صلاح الدين، بعد تحرير المحافظة من (داعش)”.

1 تعليقك

  1. من المؤكد ان من سلم كل المناطق وليس محافظ صلاح الدين لارهابيين داعش لعنهم الله هم عصابات البعث وعشيرة صدام ،، لعدة اسباب اولا لفقد عذه العصابات كل مايملمون بعد انهيار صنمهم وثانيا ان البعثيين والصدانيين تغلغلت بقلوبهم وكل ذرة في اجسادهن الشر والدمار والخراب فهم عديمي المشاعر ولا يهمهم ارضهم ولا شعبهم ولا النفس المحترمه بل مستعدين ان يتحالفو من ابليس ويسجدو له ليدمرو بلدهم ويقتلو حتى ابنائهم لاجل حفنة دولارات وسلطه

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here