كنوز ميديا – متابعة

صرح النائب عن ائتلاف دولة القانون خلف عبد الصمد ، بأن ” دولة القانون تستنكر الجريمة الإرهابية التي استهدفت المواطنين الأبرياء في أربيل يوم امس “.
وقال عبد الصمد ان ” دولة القانون تستنكر العمل الاجرامي الذي استهدف المواطنين في أربيل يوم امس “، معربآ عن تقديم تعازيه الخاصة لعوائل الشهداء وذوي الجرحى “.
وأضاف عبد لصمد ” ان أربيل كانت امنة ، وذلك لوجود تعامل دفين بين سياسيو الإقليم وزعامة التنظيمات الإرهابية ، وهذا الانفجار يؤكد ان هنالك خللآ قد اضر بالعلاقة “.
وبين عبد الصمد في تصريحه بأسلوب ساخر ” لتنفعهم الان اتفاقية بغداد – أربيل النفطية “.
وكان قد افاد مصدر في شرطة محافظة اربيل، يوم امس الاربعاء، بأن حصيلة تفجير اربيل الانتحاري ارتفعت الى 27 شهيدآ وجريحا، فيما حلقت المروحيات فوق مكان الحادث لتمشيط المنطقة ، حيث تم نقل جثث الشهداء الى دائرة الطب العدلي والجرحى الى مستشفى قريب لتلقي العلاج”، مشيرا الى ان “حالة احد الجرحى حرجة للغاية”.
يذكر ان قد تم اتفاق بين وزارة النفط العراقية وحكومة إقليم كوردستان ، اسموه ( اتفاق بغداد – أربيل ) النفطي ، والذي يقضي بالزام الإقليم بتصدير 150الف برميل يومي لحساب الحكومة المركزية برئاسة العبادي ، والتي بدورها ستمنحهم 500 مليون دولار كحصة الإقليم ، وهو نفس الاتفاق الذي عجزت عن القيام به الحكومة السابقة برئاسة نوري المالكي سنة 2010 ، عندما منحت الإقليم 2 مليار دولار مقابل 100 الف برميل يوميآ ، ولم يتم ذلك الاتفاق لغياب الثقة بين الفرقاء السياسيين آنذاك.

جاكوج

2 تعليقات

  1. اللذي وصل البلد الى هذا الوضع السئ هي احزابكم وميلشياتكم الطائفيةورجعتم البلد الى اسؤ الحالات اما الشعب الكوردي والقيادة الكوردية برغم بعص الاخطاء لديها فهي لها تاريخ واضح لشعبها وعملت الكثير من اجل بناء واستقرار كوردستان رغم هجمتكم الشرسة بين والاخر على القيادة الكوردية ومارستم اسؤ صور التعامل .
    ومن هنا احب ان اقول لحزب الدعوة الطائفي انكم جزء من المشروع الامريكي الذي اتى بكم الى السلطة فكى مزايدة بالوطنية.فترة حكم سيدك المالكي ياسيد عبد الصمد وصلتم البلد الى التفكك والانحلال والفساد الاداري والمالي وكل انواع الفساد وهذا ليس خافيا على ابسط مواطن عراقي .انظر الى كوردستان وانظر الى بغداد ايهما اجمل .ولو انتم ضد الجمال والتطور والنظافة والتقدم والموسيقى والفن بكل انواعة واي شئ ينتمي للتحظر.واخير اشكرو سيدكم الامريكي اللذي سلمكم السلطة وادعو اليه بالموفقية.بدل الشتم والاعتداء على الاخرين.بالنسبة لعنة الله على امريكا واللذي اتى بها لاحتلال العراق ولعنة الله على كل من تعاون مع امريكا من عام 1963 لحد هذا التاريخ.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here