كنوز ميديا – متابعة

قدم منتج فيلم الفيديو الذي يظهر فيه طفل سوري وهو ينقذ طفلة من رصاص القناصة وشاهده الملايين على الإنترنت، اعتذارا، الأحد، بعد الكشف أن الفيلم ليس حقيقيا بل صوره فريق نرويجي.

 

وقال المنتج النرويجي جون إينار هاغن لـ”فرانس برس”: “نحن لا نزال متمسكين بأن نيتنا من الفيلم كانت جيدة، لكننا كذلك نعتذر إذا تسببنا بأي ضرر، ونعتقد أننا جعلنا التوثيق أو إرسال التقارير من مناطق الحرب أكثر صعوبة”.

 

وفي التسجيل يظهر طفل وهو يتحدى رصاص القناصة ثم يظهر وكأنه يصاب، بينما يهرع لمساعدة طفلة مختبئة وراء سيارة مشتعلة في مكان يبدو كما لو كان في سوريا.

 

وحقق التسجيل وهو بتمويل معهد الفيلم النرويجي نجاحا كبيرا بعد نشره على “يويتوب” و”تويتر” الاثنين، وحتى صباح السبت تمت مشاهدته أكثر من 6 ملايين مرة لكن تم التشكيك بمصداقيته.

 

وقام المخرج النرويجي لارس كليفبيرغ بتصوير التسجيل بعنوان “ولد سوري بطل”، في مايو في مالطا مع فريق من الممثلين المحترفين، إلا أنه قال الجمعة إنه أراد إثارة نقاش حول الأطفال في مناطق النزاع.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here