كنوز ميديا / نينوى – كشفت وزارة حقوق الانسان ، اليوم الاحد ، عن جريمة مروعة ضمن توثيقها لسلسة الافعال التي يقوم بها عنصر التنظيم بحق الابرياء.

وقالت الوزارة في بيان اطلعت عليه (كنوز ميديا) إن “التنظيم ارتكب جريمة مروعة بحق عائلة رفضت تزويج ابنتهم البالغة من العمر (14) عاما من المجرم جمال صدام والمكنى بـ ابو عبدالله حيث تم قتل الاب والام واطفالهم الثلاثة واقتياد الفتاة الى جهة مجهولة”.

واضافت الوزارة ان “الكيان حوّل​ دائرة الزراعة في قضاء الحويجة الى مستشفى للنساء بعد ارتفاع حالات الاجهاض بسبب ما يعرف بجهاد النكاح”، اضافة الى خطف ثلاثين شابا من عشائر الجبور في ناحية العلم بمحافظة صلاح الدين وتفجير سبعة منازل لقضاة في ناحية يثرب التابعة لقضاء بلد”.

وكشف بيان الوزارة عن قيام “كيان داعش بحرق عدد من المنازل العائدة الى المكون الايزيدي في مجمع اليرموك التابع لقضاء سنجار”.

وبينت ان “عصابات داعش فرضت رسوما شهرية على دراسة الطلاب في المدارس الحكومية الابتدائية بـ (25) الف دينار والمتوسطة والاعدادية بـ (50) الف دينار والجامعات بـ(75) الف دينار”، اضافة الى “ارتداء الطلبة الزي الموحد المعروف بالـ (قندهاري) والذي يباع من قبلهم حصراً، فضلا عن منع الذكور من تدريس الاناث والعكس ايضاً”. 

2 تعليقات

  1. بصراحة المفروض ما يتذمرون فهذا خيارهم وهذه الدولة الإسلامية التي بايعوا والتي قاتلوا من أجلها واذا كانوا يتوقعون شي افضل من هذا فهم معوقين ذهنيا

  2. يبقون عصابات يدعون انها خلافة اسلامية وكل تصرفاتهم تدل على انهم عصابة من العصاة خارجين على الدين و الملة

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here