كنوز ميديا/ متابعة – أفادت صحيفة بريطانية، الأحد، بأن جلاد تنظيم “داعش” صاحب اللكنة الانكليزية الذي اعدم رهائن غربيين بقطع الرأس والشهير بلقب “الجهادي جون”، أصيب بغارة جوية أميركية في مدينة عراقية قرب الحدود السورية.

وقالت صحيفة “ميل اون صنداي”، إن “الجهادي اللندني اللكنة والذي ظهر مقنعا في أشرطة الفيديو التي بثها التنظيم الجهادي لإعدام الرهائن الغربيين أصيب في غارة استهدفت الأسبوع الماضي اجتماعا لقادة التنظيم في مدينة عراقية قريبة من الحدود السورية”، مبينة أن “تلك الغارة هي نفسها التي أصيب فيها زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي والتي سرت أثرها معلومات تحدثت عن وفاته وهو ما نفاه التنظيم لاحقا”.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن ممرضة عالجت بعضا من جرحى الغارة الأميركية قولها، إن “احد هؤلاء الجرحى كان يدعى جملان، ووصفته بأنه الرجل الذي ذبح الصحافيين”.

وأضافت الصحيفة “إثر الغارة نقل الجرحى الى مدينة الرقة التي تعتبر المعقل الأساسي للتنظيم المتطرف في سوريا”.

و”الجهادي جون” هو لقب اكتسبه هذا الجلاد المقنع تيمنا بعضو فرقة البيتلز البريطانية جون لينون بسبب لكنته البريطانية، وهو الجلاد الذي قطع رؤوس الصحافيين الأميركيين جيمس فولى وستيفن سوتلوف وعاملي الإغاثة الإنسانية البريطانيين ديفيد هينز وآلن هينينغ، وعلى الرغم من انه أجنبي إلا أن “الجهادي جون” المعروف باسم “جملان البريطاني” أصبح احد أكثر عناصر التنظيم المتطرف شهرة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here