كنوز ميديا / متابعة – كشف مصدر حكومي ، اليوم السبت ، ان نسبة العجز وصلت في موازنة العام الجاري الى 21 ترليون دينار عراقي.

وقال المصدر وهو وزير في الحكومة الحالية رفض الكشف عن اسمه كونه غير مخول، قال : ان “نسبة العجز دفعت بمجلس الوزراء الى تقليل النفقات والمشاريع المتضمنة في مشروع الموازنة، وان هذه المشكلة الخاصة بالعجز لم تعط الفرصة لمجلس الوزراء لمناقشة مشاكل كردستان النفطية مع الحكومة الاتحادية وحلها”.

وأضاف ان “اي خلاف مع الكرد او اتفاق يخص الاموال سيتم ترحيله الى موازنة العام المقبل الفين وخمسة عشر، اما الحديث عن اعطاء الاقليم اي مبالغ مالية حاليا هو غير واقعي كون خزينة الحكومة الاتحادية على المحك”.

من جانبه كشف عضو اللجنة المالية البرلمانية احمد رشيد أن “وزير المالية هوشيار زيباري سيتم استضافته في برلمان اقليم كردستان لمناقشة مشروع قانون الموازنة الاتحادية لعام 2015.

وقال رشيد ان “الاقتصاد العراقي سيشهد تراجعا كبيرا في موازنة العام 2015 بسبب العجز الكبير الموجود في موازنة العام 2014، وهذا سيتسبب بتأخر اقرار موازنة العام المقبل”.

وبين ان “اي توافق مع حكومة إقليم كردستان على تصدير النفط سيسهم في تقليل فجوة العجز الكبيرة في موازنة العام الحالي، لاسيما ان هذه الموازنة 2014 ستكون بحالة خاصة لكن ما نعول عليه في موازنة 2015 هو حل الخلافات بشكل جذري ومتكامل، لان هناك نوايا حسنة من قبل الطرفين لحلحلة المشاكل العالقة حسب حديثه”.

واعرب رشيدعن توقعاته في أن “يقوم مجلس الوزراء بمناقشة موازنة العام 2015 نهاية الشهر الجاري على امل ان يقدمها إلى مجلس النواب حال الانتهاء منها”. 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here