كنوز ميديا – متابعة

أعلنت وزارة النفط أن الاتفاق بين حكومتي بغداد و أربيل يقضي بقيام الحكومة الاتحادية بتحويل 500 مليون دولار إلى حكومة الإقليم فيما تقوم الأخيرة بوضع 150 ألف برميل نفط خام يوميا بتصرف الحكومة الاتحادية.

 

و لفتت الوزارة إلى أن “الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم كانتا قد توصلتا في عام 2014 والأعوام التي سبقتها، في مرات عديدة، إلى اتفاقات لم تجد طريقها للتطبيق، أو طبقت لفترة قصيرة ثم توقفت ، موضحة أن آخر المحاولات ما تم الاتفاق عليه في محضر اجتماع مشترك بين الطرفين في 21 نيسان 2014 يقضي المباشرة بضخ النفط المنتج من الإقليم بواقع (50) ألف برميل يومياً من خلال الخط العراقي-التركي و(50) ألف برميل يومياً من خلال منظومة الإنتاج في منطقة الزاب.

و بينت الوزارة أن المراسلات استمرت بين الطرفين بهذا الصدد، وكادت أن تصل إلى نتيجة، لكن الشكوك العالية، وتراكم المتطلبات والحسابات الاحادية، قادت إلى توقفها نهائياً في 8 تموز 2014، حسب الكتب الرسمية

و أشارت الوزارة إلى أن الاختلاف في عام 2014 قاد إلى خسارة الخزينة العراقية لإنتاج النفط من الإقليم وصادراته وإلى خسارة الإقليم لاستلام مستحقاته من الموازنة العامة، إضافة لخسارة إنتاج كركوك بدءاً من آذار 2014، بعد أن دمر الإرهاب أنابيب النفط الناقلة، واستيلاءه على بعض الحقول والمنشآت.

وأكدت الوزارة على ضرورة إعادة أجواء بناء الثقة والتعاون المشترك وهو ما تمخض عنه الاتفاق الأخير”، منوهة إلى أن “الـ500 مليون دولار التي ستحول لحكومة الإقليم، والـ150 ألف برميل يومياً التي ستسلم للحكومة الاتحادية لا تشكل حلاً نهائياً، لا لقضية المستحقات المتبادلة، ولا لقضية الصادرات والإنتاج، بل تفتح الطريق للبدء بوضع حلول شاملة وعادلة ودستورية لجميع الأمور العالقة”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here