كنوز ميديا – النجف الاشرف /

 كشف امام جمعة النجف الاشرف السيد صدر الدين القبانجي عن استعدادات حقيقية لتحرير محافظة نينوى واعداد 4500 مقاتل لدحر عصابات داعش الارهابية , مؤكدا ان حلحلة الازمة بين بغداد واربيل ضرورة وطنية.

وقال القبانجي في خطبة صلاة الجمعة السياسية في الحسينية الفاطمية الكبرى في النجف الاشرف اليوم ان 4500 مقاتل كدفعة اولى مستعدون لتطهير محافظة نينوى من عصابات داعش الارهابية مؤكدا ان ما جرى في جرف النصر وما سيجري في نينوى هو من عطاءات محرم الحرام.

رحب القبانجي بزيارة رئيس الجمهورية فؤاد معصوم الى السعودية واستماعه لتوجيهات المرجعية الدينية مثمنا دور المرجعية الدينية التي اصبحت هي الموجه وصاحبة الرؤية الصحيحة وهذا باعتراف الجميع, مشيرا الى تأكيدات السعودية بان توجيهات المرجعية في مواجهة الازمات هي الصحيحة.

واوضح ان الازمة النفطية والمالية بين الحكومة الاتحادية واقليم كوردستان منذ مدة طويلة من دون حلول حقيقية ونحن نؤكد ان الصحيح هو منهج الحوار لحل هذه الازمة وهذا ما شرعت به الحكومة الحالية, مؤكدا ان حلحلة هذه الازمة ضرورة وطنية كما دعت المرجعية الدينية.

و اشاد بخطوات رئيس الوزراء في اقالة عدد من القادة العسكريين, مؤكدا ان هذه خطوة في تطهير واعادة بناء المؤسسة العسكرية.

واعتبرا ان الخسارات التي مني بها العراق ناشئة من خيانة بعض القادة. مثمنا حملة مكافحة الفساد الاداري والمالي التي وعد بها رئيس الوزراء حيدر العبادي

واكدا ان هذه الحملة هي خطوة بالاتجاه الصحيح، مشددا على ضرورة تطهير العراق من هذا الوباء الذي جعل العراق يعاني من العجز بقيمة 84مليار دينار جراء الفساد.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here