كنوز ميديا / متابعة – دعا الرئيس الاميركي السابق جورج بوش شقيقه الأصغر جيب الى الترشيح للانتخابات الرئاسية عام 2016 ولكنه اعترف بأنه لا يستطيع ان “يلح” على حاكم ولاية فلوريدا السابق لخوض سباق يمكن ان ينتهي بإيصال ثالث بوش الى البيت الأبيض في غضون 30 عاما. 

 وقال بوش خلال فعالية لترويج كتابه الذي صدر حديثاً عن سيرة حياة والده جورج اتش دبليو بوش ان على جيب ان يترشح للرئاسة.  واضاف “انه سيكون رئيساً عظيما إذا فاز″. 

ويتعرض جيب بوش الى ضغوط متزايدة لدخول حلبة السباق الرئاسي في وقت يبحث الحزب الجمهوري عن مرشح لديه ما يكفي من المواقف والآراء الوسطية الجذابة لهزم هيلاري كلنتون التي تتصدر المتنافسين الديمقراطيين على الفوز بترشيح حزبهم للانتخابات الرئاسية. 

وقال بوش ان على جيب ان يتخذ قراراً شخصياً للغاية “ومهما مارسنا عليه من ضغوط فان ذلك لن يكون مجدياً”.

ونقلت صحيفة الديلي تلغراف عن بوش قوله “ان من غير الجائز ممارسة الضغط على أحد بشأن قرار مهم كهذا فهو لن يُحمل على التفكير ايجابياً أو سلبياً إذا لاحقناه كلنا بمضايقاتنا له”.

واعترف جيب بوش (61 عاما) المحسوب على جناح المعتدلين في الحزب الجمهوري وله علاقات قوية بالاميركيين ذوي الأصول اللاتينية من خلال زوجته ذات الأصل المكسيكي ، بأنه يفكر في الترشيح للرئاسة.  ولكنه اعرب عن قلقه من تداعيات هذا الترشيح على عائلته مشيرا الى ما سماها فظاعة السياسة الاميركية الحديثة. 

كما ابدى جيب مخاوف من الأقاويل التي تذهب الى ان الولايات المتحدة أصبحت تحكمها أسر سياسية.  ولكن شقيقه حاول التقليل من شأن هذه التحفظات وقال “ان فكرة بوش ـ كلنتون ـ اوباما ــ بوش تقلقه وهذا دليل على نزاهته”.  واضاف بوش “ان المرء لا يختار البيئة التي يرشح فيها”. 

وتحدث الرئيس السابق (68 عاما) لمدة ساعة تناول خلالها حياة أجيال مختلفة مروجاً فكرة إيصال جيب الى البيت الأبيض مع الإشادة بوالده البالغ من العمر 90 عاما الذي كان يتابع ابنه على كرسي متحرك بين الجمهور الذي حضر للاستماع اليه في مكتبة جورج بوش الرئاسية في تكساس. 

وقال بوش “انك لكي تقود عليك ان تعرف اين ستقود” في ما قال مراقبون انه غمز من قناة الرئيس باراك اوباما وطريقته في التعامل مع سوريا والعراق.  وشدد بوش على ضرورة ان يكون لدى القائد “وضوح في الرؤية وثقة بالهدف” قائلا ان والده كان لديه ذلك. 

وروى بوش ما حدث خلال الموعد الذي جمعه مع تريشيا ابنة الرئيس الراحل ريتشارد نكسون بترتيب من بوش الأب حين كان نائبا للرئيس نكسون.  وقال بوش الأبن “خلال العشاء مددتُ يدي لأخذ شيئ من الزبدة فأسقطتُ احد الأقداح وراقبتُ برعب بقعة النبيذ الأحمر تتسع على شرشرف المائدة” ثم سارت الأمور من سيئ الى اسوأ.

إذ تابع بوش قائلا “أشعلتُ سيجارة فاقترحت علي تريشيا بأدب أن اقلع عن التدخين.  وانتهى الموعد عندما طلبت مني أن أُعيدها الى البيت الأبيض بعد العشاء مباشرة”.

وتعد حقبة بوش الابن ومن قبله بوش الاب الاسوا بالنسبة للعراقيين ومنطقة الشرق الاوسط وعدد من البلدان الافريقية التي شهدت حروبا قادتها الولايات المتحدة الاميركية تسببت بخسار بشرية والمادية  توازي  مجتمعة  خسائر اوربا في الحرب العالمية الثانية . 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here