كنوز ميديا / بغداد – أكد الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، اليوم الخميس، أن الفريق بابكر زيباري ابلغ رئيس الإقليم برغبته بترك منصب رئيس اركان الجيش العراقي و”تحديد” شخصية كردية أخرى لتسنم المنصب، فيما لفت إلى أن “الروح” الديمقراطية توجب تحديد شخص آخر بعد بقائه في المنصب 11 عاما.

ونقل موقع الحزب الديمقراطي الكردستاني تصريحات صحافية لمصدر مقرب من زيباري إن “رئيس اركان الجيش العراقي الفريق بابكر زيباري ابلغ رئيس الإقليم مسعود البارزاني برغبته ترك المنصب وتحديد شخصية كردية آخرى لمنصب رئيس أركان الجيش العراقي”، مبينا أنه “لا يرغب في البقاء في هذا المنصب الذي شغله لمدة 11 عاما”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “زيباري يعتقد أن رئيس الأركان في جميع دول العالم يبقى في منصبه لمدة أربعة أعوام ولكنه بقي فيه لمدة 11 سنة، كما أن الروح الديمقراطية التي نفكر بها توجب علينا تحديد شخص آخر”.

وكان مصدر امني مطلع كشف، أمس الاربعاء عن اسماء القادة الامنيين الذين تمت احالتهم على التقاعد، واسماء القادة الجدد، مبينا أن ابرز القادة الذين تم استبدالهم هو رئيس اركان الجيش الفريق بابكر زيباري وتعيين الفريق الركن خورشيد سليم بدلا عنه.

والفريق الركن خورشيد رشيد من أهالي مدينة دهوك، شغل سابقا منصب قائد فرقة عسكرية للقوات الاتحادية، ليصبح بعد ذلك معاون رئيس أركان الجيش العراقي لشؤون التدريب.

واصدر القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي ، أمس الأربعاء، أوامر بإعفاء 26 قائداً عسكرياً من مناصبهم، وفيما أحال 10 قادة إلى التقاعد، أمر بتعيين 18 قائداً جديداً في وزارة الدفاع.

وكانت عدداً من القوى السياسية قد طالبت الحكومة الجديدة برئاسة العبادي باستبدال قيادات عسكرية في وزارة الدفاع والداخلية بعد أحداث العاشر من حزيران 2014، وسيطرة تنظيم (داعش) على الموصل وأجزاء من محافظات أخرى، وعدت أن تخاذل القادة وعدم مواجهتهم مئات الأفراد من التنظيم في ظل وجود تجهيزات عسكرية حديثة بحوزة القوات الأمنية سبباً في سقوط هذه المدن.

1 تعليقك

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here