كنوز ميديا / بغداد – كشفت مصادر سياسية عن احتدام الخلاف داخل حزب الدعوة الاسلامية منذ تكليف حيدر العبادي بتشكيل الحكومة واقصاء نوري المالكي، حتى بلغ الامر حد لجوء أعضاء الحزب الى رفع دعوى قضائية ضد بعضهم البعض.

وحصلت “مصادر” على وثيقة تؤكد اقامة القيادي في الحزب علي العلاق دعوى قضائية ضد النائبة حنان الفتلاوي، التي خرجت رسميا من كتلة الدعوة البرلمانية وسمت نفسها مستقلة في ائتلاف دولة القانون، يطالبها بمبلغ 500 مليون دينار كتعويض عن الضرر الذي اصابه بصفته قياديا في حزب الدعوة، على خلفية لقاء تلفزيوني اجرته الفتلاوي بعد ساعات من اعلان تكليف حيدر العبادي بتشكيل الحكومة الجديدة.

وجاء في وثيقة الدعوى ان الفتلاوي “تلفظت بالفاظ نابية لا تليق بالعلاق كرجل دين وعضو مجلس النواب ورئيس لجنة الاوقاف والشؤون الدينية في مجلس النواب، حيث قالت بالحرف الواحد ان السيد علي العلاق جزء من المؤامرة التي ابعدت السيد المالكي عن رئاسة الوزراء”، معتبرا ذلك تشهيرا.

الى ذلك كشف مصدر سياسي عن “احتدام الخلاف بين انصار نوري المالكي من جهة، وانصار العبادي من جهة ثانية، داخل الحزب، ما أدى الى تهديدات قضائية بين انصار التيارين”، مبينا ان جوهر الخلاف يكمن في عائدية بعض المصالح المتعلقة بحزب الدعوة الاسلامية، كقناة افاق الفضائية ومباني مكاتب الحزب في بعض المحافظات التي تحولت الى مكاتب لنائب رئيس الجمهورية نوري المالكي.

واضاف المصدر ان “الخلاف ليس جديدا، لكن القيادات في الحزب كانت تدفع باتجاه انجاح التشكيلة الحكومية والاتفاقات الاخرى بين التحالف الوطني والكتل الاخرى، كي لا يحصل اي ضعف في صفوف الحزب”، مشيرا الى ان “قيادات الحزب ترى ان الوقت بات مناسبا لتصحيح اخطاء الماضي”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here