كنوز ميديا / بغداد – نف مقرر  مجلس النواب ، اليوم الخميس ، أن تكون لرئاسة المجلس علاقة بتأخير استجواب رئيس اللجنة الوزارية العليا لأغاثة النازحين ، صالح المطلك.

وقال نيازي اوغلو ، ان ” تلميح بعض اعضاء المجلس بأن  الرئاسة تحاول عرقلة استجواب المطلك غير واقعي ، كل مافي الأمر ان  الرئاسة تريد ان يتضمن طلب الاستجواب وثائق دامغة وسندات موثوقة حتى تخرج الجلسة بنتيجة ايجابية وهذه الوثائق لم تسلم لها من قبل الذين طالبوا  بالاستجواب لاسيما  ان طالب الاستجواب هو مشعان الجبوري”.

 وأضاف  أوغلو ان “بعض النواب يصرون على ان تعرض الوثائق في جلسة الاستجواب وهذا غير ممكن لأنه يخالف الشروط القانونية في النظام الداخلي ما من شأنه ان  يؤثر على الحكومة كونها جديدة ولا تتحمل الاتهامات والطعون ومن يريد استجواب اعضاءها عليه المجيء بأدلة ووثائق حسب قوله”.

خلاف استجواب المطلك انسحب داخليا على تحالف القوى العراقية الذي يعد  تكتل المطلك جزءا منه ويشهد انقساما حادا وكبيرا بين اطرافه بين  مؤيد ومعارض على وفق  ماقاله  النائب ، علي المتيوتي .

ويضيف المتيوتي أن “اتحاد القوى الوطنية يشهد انقساماً بين مؤيد لطلب استجواب المطلك الذي تقدم به النائب من نفس كتلته مشعان الجبوري ورافض لهذا الطلب بوجود نواب داخل كتلته يعترضون على طلب استجوابه الذي تقدم به  مشعان الجبوري”،  مؤكدا ان هناك انقساما داخل اتحاد القوى الوطنية بين قياداتها واعضائها حول الاستجواب فيما يؤكد المعترضون  ان الاستجواب جاء لمصالح شخصية تتعلق بمكاسب مالية وابرام عقود لشراء كرفانات فضلاً عن مطالبات بمناصب واختلافات بالولاءات السياسية وأن الاستجواب بعيد عن مسألة انصاف النازحين والدفاع عنهم”،  موضحا ان مشكلة النازحين اكبر من تشكيل لجنة وزارية عليا لان مطالب النازحين تحتاج لدور دولي كالأمم المتحدة ودول أخرى لكي تلبي مطالب الذين يمثلون سكان اكثر من خمس محافظات شبة خالية”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here