كنوز ميديا _   كشف لويس سواريز في كتابه الذي يروي فيه سيرة حياته موقف مدربه الحالي لويس انريكي من عودته لتمارين برشلونة بعد رفع العقوبة المفروضة عليه جزئيا من قبل الإتحاد الدولي لكرة القدم بعد حادثة العض الشهيرة له في مونديال البرازيل عندما قام بالاعتداء على جوريجيو كيليني مدافع المنتخب الإيطالي.

الفيفا كان قد فرض على سواريز عقوبة عدم ممارسة أي نوع من النشاط الكروي لمدة أربعة أشهر قبل أن يرفع العقوبة جزئيا ويسمح له بالتدرب مع فريقه الجديد برشلونة.

سواريز قال في كتابه: “عند عودتي لتدريبات برشلونة قال لويس ان عودتي للتمارين تُشبه حالة سجين تم إطلاق سراحه من سجن جوانتانامو”.

يذكر أن النسخة الكاملة من كتاب سواريز الجديد بات متاحا في الأسواق ويتحدث عن سيرة حياته الخاصة والإحترافية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here