كنوز ميديا / متابعة – اكد المحلل السياسي هاشم المحياوي ، الاربعاء، ان الغرب رضخ للمطالب الايرانية بشان برنامجها النووي ،مؤكدا ان تاثيرات مناقشات هذه الازمة على العراق ايجابية.

وقال المحياوي ان”الغرب رضخ في نهاية المطاف للمطالب الايرانية بشان الازمة النووية ولهذا ستكون لايران سطوة في المنطقة”.

واضاف ان”تاثير الملف النووي الايراني على الوضع في العراق سيكون ايجابيا باعتبار ان قوة ايران من قوة المنطقة”، موضحا ان”ايران لقنت الغرب درسا قاسيا في العلاقات الدولية ونجحت من اخراج المنطقة من حالة الخنوع والرضوخ لاوربا والولايات المتحدة”.

وتابع المحياوي ان”الحكومة الايرانية تسعى الى ان تكون قوة مؤثرة بشكل ايجابي في المنطقة من خلال وقف التدخل الاجنبي فيها لاسيما في العراق لان الغرب يستغل حالة الضعف التي تعيشها البلاد من اجل تمرير مشاريعه الاستعمارية”.

ورحب العراق بتوصل إيران والدول الست الى اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني وعدها “خطوة كبيرة على صعيد امن واستقرار المنطقة واستبعاد بؤر التوتر فيها.

وكانت ايران والدول الست قد اعلنت مؤخرا توصلها الى اتفاق حول الملف النوي الايراني والذي يعد اعترافا دوليا بحق ايران في تخصيب اليورانيوم على اراضيها فيما اعلنت الولايات المتحدة الامريكية انها بموجب الاتفاق سترفع عددا من العقوبات الاقتصادية عن طهران كما ستحصل بموجبها الاخيرة على عائدات يبلغ حجمها مليارات الدولار من بيع كميات محدودة من النفط والبتروكيماويات والتجارة في الذهب والمعادن النفيسة الاخرى.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here