كنوز ميديا / بغداد – أكد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم خلال لقائه الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز، الاربعاء، أن العراقيين موحدون الآن اكثر من أي ظرف سابق وهم يواجهون “الارهاب”، فيما اثنى العاهل السعودي على المواقف الرشيدة للمرجع الديني السيد علي السيستاني، معربا عن التمنيات في مزيد من الوحدة والتماسك بين العراقيين بمختلف مكوناتهم.

وقال معصوم في بيان صدر على هامش لقائه بالعاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز، وتلقت (كنوز ميديا)نسخة منه إن “العراق والسعودية لهما مستقبل واحد، ويتطلب البدء بالتنسيق في مجالات عديدة”، مؤكدا “الحرص على وحدة العراق والاستقرار فيه وأهمية علاقات الاخوّة بين البلدين”.

واضاف معصوم ان “التاريخ المشترك والجوار والاخوة بين العراق والسعودية تملي علينا ان نعمل من اجل ان تكون العلاقات متطورة وجيدة سيما وان البلدين وسائر دول المنطقة تواجه عدوا مشتركا هو الارهاب”، مشيرا الى ان “العراقيين موحدون الان اكثر من اي ظرف سابق وهم يواجهون التحدي الارهابي”.

وتابع ان “الوفد الذي يزور المملكة ويلتقي بجلالة الملك هو وفد يمثل اطيافا اساسية من المكونات”، لافتا الى ان “الحكومة العراقية منسجمة وتعمل من اجل علاقات طيبة مع جميع دول الجوار والمنطقة”.

واوضح معصوم ان “المرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني وسائر المراجع والشخصيات الدينية الذين التقيتهم بالنجف امس الثلاثاء، رحبوا وباركوا بزيارتي الى المملكة العربية السعودية”، مبينا ان “المراجع شددوا على اهمية تطوير العلاقات مع المملكة بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين”.

من جانبه اثنى الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز، خلال البيان على “المواقف الرشيدة لسماحة السيد علي السيستاني”، معربا عن امله “في المزيد من الوحدة والتماسك بين العراقيين بمختلف مكوناتهم”.

واكد ان “المملكة السعودية تريد علاقات جيدة مع العراق”.

 يذكر ان معصوم وصل، أمس الثلاثاء  إلى عاصمة المملكة العربية السعودية الرياض في زيارة رسمية، بعد فتور في العلاقات بين العراق والسعودية على مدى السنوات الأربع الماضية نتيجة المواقف المتنافرة لحكومتي البلدين حيال القضايا الإقليمية.

ودعا رئيس الجمهورية فؤاد معصوم في وقت سابق من اليوم الاربعاء، خلال زيارته للمملكة العربية السعودية، إلى تنسيق ثنائي عالٍ بين البلدين لمكافحة “الارهاب”.

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here