كنوز ميديا/ اربيل – أكد الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، الثلاثاء، أن حكومة الإقليم فتحت تحقيقاً مع بعض الأشخاص بشان شحنة الأسلحة التي ضبطت بمطار بغداد، مشيرا إلى أنه ينتظر نتائج التحقيق بهذا الموضوع في بغداد.

وقال عضو الحزب الديمقراطي شيرزاد قاسم في تصريح إن “إقليم كردستان فتح تحقيقاً مع بعض الأشخاص”، مشيرا إلى أن “الإقليم ينتظر نتائج التحقيق بهذا الموضوع في بغداد”.

وكانت وسائل إعلام محلية ذكرت، خلال اليومين الماضيين، أن طائرة شحن تعود لشركة روسية محملة بـ40 طنا من الاسلحة المتوسطة والخفيفة هبطت في مطار بغداد، مبينة أن جهاز المخابرات وبالتنسيق من سلطة الطيران المدني والمسؤولين في مطار بغداد احبطوا محاولة ادخال هذه الاسلحة.

وأضاف قاسم انه “في أجواء الحرب هناك أشخاص يستفادون من هذا الوضع وهناك تجار حروب”، مبيناً أن “رئيس حكومة كردستان تعهد باتخاذ أقصى الإجراءات ضد المتورطين”.

وأشار عضو الحزب الديمقراطي إلى انه “من المفروض أن يكون هناك تحقيق في بغداد والاطلاع على نتائجه وإذا تورط فيها أشخاص بالإقليم فان التحقيق في الإقليم يعتمد على الأسماء الذي ترد فيه”، مؤكدا أن “حكومة الإقليم على أتم الاستعداد في التحقيق بهذا الموضوع لأنه يمس الأمن القومي للبلد”.

وكان التحالف الكردستاني اعتبر، أن موضوع شحنة الاسلحة التي وصلت عبر احدى الطائرات الاجنبية الى مطار بغداد الدولي “لا يتعلق بإقليم كردستان”، كاشفا عن عدم سماح إدارة مطار السليمانية للطائرة بالهبوط في المطار كونها “مجهولة الحمولة”، فيما أكد أنه سيتم التحقيق بشأن ذلك بين حكومتي المركز والإقليم.

يشار الى أن” عضو لجنة الامن والدفاع حاكم الزاملي كشف، اليوم الثلاثاء، عن تشكيل لجنة للتحقيق في شحنة الاسلحة التي وصلت عبر احدى الطائرات الاجنبية الى مطار بغداد الدولي، فيما أشار إلى أن “المعلومات الأولية غير المؤكدة” تفيد بتورط “تاجر” يتعامل بمقايضة السلاح بالنفط مع “داعش”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here