كنوز ميديا / متابعة – ذكرت صحيفة السياسة الكويتية، اليوم الثلاثاء ، ان جهاز الامن الوطني العراقي كشف بأن زعيم تنظيم داعش ابو بكر البغدادي اجرى اتصالات سرية مع زعيم تنظيم “القاعدة” أيمن الظواهري بغية تحقيق المصالحة وعقد تحالف يجمع “داعش” مع “القاعدة”.

واشارت الصحيفة بأن قيادات عربية بارزة من العراق وسوريا اسهمت باجراء الاتصالات بين البغدادي والظواهري .

وتنقل الصحيفة الكويتية عن جهاز الامن الوطني المقرب من رئيس الوزراء “ان أبو بكر البغدادي تنقل في الأيام القليلة الماضية بين مدينة الموصل شمالاً وقضاء هيت بمحافظة الأنبار غرباً، كما أنه كثير التجوال رغم خطورة ذلك على حياته، حيث كشفت بعض المعلومات أنه تواجد بالقرب من كركوك وفي بعض الأحيان تصل تحركاته إلى محافظة ديالى، شمال شرق العراق القريبة من ايران، وهو في كل جولاته الى جبهات القتال يثق بالمقاتلين الأجانب الذين يرافقونه”.

ورجح تقرير جهاز الامن بأن جهات امنية عديدة عراقية وعربية ودولية تهدف لاختراق الدائرة الاستخباراتية المحيطة بالبغدادي، والتي تعد عصية لغاية الان كونه محاط بعناصر مدربة بشكل مميز واغلبهم ينتمون سابقا لتنظيم “القاعدة” بأفغانستان واليمن وبلاد المغرب العربي.

واستنتج التقرير الامني بأن كلا من البغدادي والظواهري لربما بحاجة للاخر لتحقيق مصالحة تهدف لتوجيه ضربات في اوروبا والولايات المتحدة.

ولم يعترض زعيم تنظيم “القاعدة” ايمن الظواهري على مبايعة البغدادي من قبل بعض مجموعات “القاعدة” المنتشرة في دول عربية وإسلامية، كما أجاز مشاركة مقاتلي “القاعدة” في القتال إلى جانب “داعش” في مواجهة التحالف الدولي وقوات الجيش العراقي وقوات البشمركة الكردية. 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here