كنوز ميديا – متابعة /

استقبل ملك السعودية عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود في قصره بالرياض مساء اليوم الرئيس العراقي فؤاد معصوم.

 

وفي بداية الاستقبال رحب الملك السعودي بالرئيس معصوم والوفد المرافق له متمنيا لهم طيب الإقامة في بلاده .

 

من جانبه عبر الرئيس فؤاد معصوم عن سروره بزيارة السعودية ولقائه بملكها عبد الله بن عبد العزيز.

 

وبحث الجانبيان تطورات الأحداث على الساحة الإقليمية وكذلك مجمل المستجدات الدولية إضافة إلى آفاق التعاون بين البلدين الشقيقين وسبل دعمها وتعزيزها.

 

وحضر اللقاء كبار القادة والمسؤولين من السعودية ابرزهم وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل ولي ولي العهد مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ورئيس الإستخبارات العامة خالد بن بندر بن عبدالعزيز ووزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز والأمين العام لمجلس الأمن الوطني بندر بن سلطان بن عبدالعزيز ومسؤولين اخرين.

 

فيما حضره من الجانب العراقي وزير الخارجية إبراهيم الجعفري ووزير المالية هوشيار زيباري ووزير الداخلية محمد سالم الغبان ووزير التخطيط سلمان الجميلي ومستشار الأمن الوطني فالح الفياض ورئيس ديوان رئاسة الجمهورية نصير العاني  والسفير العراقي لدى السعودية غانم الجميلي.

وكان معصوم قد وصل مساء اليوم على رأس وفد حكومي الى السعودية تلبية لدعوة رسمية.

وسبق زيارة معصوم الى السعودية لقائه اليوم مراجع الدين في النجف، فيما رجح مراقبون ان يحمل رئيس الجمهورية رسالة من المرجعية الى قادة السعودية قد تشير الى اوضاع العراق والمنطقة.

وتأتي زيارة رئيس الجمهورية الى السعودية بعد تحسن ملحوظ في العلاقات بين البلدين بعد تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة حيدر العبادي وعزم الرياض فتح سفارتها في بغداد.

 

فيما عد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري زيارة معصوم للرياض بـ”المهمة لفتح صفحة جديدة نريد أن نتعامل فيها مع السعودية”، مؤكدا ان “زيارة الرئيس معصوم الى الرياض وبرفقته عدد من الوزراء وعدد من الشخصيات سيتم خلالها فتح ملفات مهمة وأساسية”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here