كنوز ميديا – صلاح الدين/

أكد عضو اللجنة الامنية في مجلس محافظة صلاح الدين، خالد الجسام، انهيار العناصر الارهابية داخل مدينة تكريت انهياراً تاماً، بعد فقدان التنظيم أبرز قياداته على مدى الاأيام الماضية.

وقال الجسام في تصريح صحفي ،إن “العصابات الداعشية انهارت في مدينة تكريت في اليومين الماضيين وبدأت بتصرفات تدلل على مدى تخبطها”. مشيرا إلى أن “سرقة عناصر داعش لمعدات معمل صناعة لوحات السيارات، والأجهزة الطبية لمستشفى تكريت العام وتفجيرهم لمبنى المصرف التجاري دليل على أن وجودهم في المدينة بات مرتبكا”.

وأوضح الجسام أن “ارهابيي داعش أصبح وضعهم هشاً في تكريت، بعد الضربات الجوية التي تعرضوا لها في مختلف المناطق والتي كانت اخرها مقتل 11 قياديا بارزا واصابة العديد منهم ، من بينهم الارهابي أبو بكر البغدادي “.

ولفت الجسام إلى أن “قيادات الصف الأول لداعش في مدينة تكريت هربت من المدينة باتجاه محافظة نيوى في الأيام الماضية”.

وبدأت العصابات الداعشية استخدام المدنيين في المناطق التي يسيطرون عليها كدورع  بشرية في مسعى منهم لمنع تقدم قوات الجيش والحشد الشعبي لتطهير المدن وطرد الارهابيين منها.

وحققت القوات الأمنية تقدما كبيرا في قضاء بيجي، بعد أن أحكمت السيطرة على أغلب مساحة القضاء مع فرار للعشرات من الارهابيين باتجاه قضاء الشرقاط شمالي تكريت.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here