جعفر الونان /

يخطأ من يظن أن شمر بن ذي الجوشن هو أول من ابتدع عملية قطع الرؤس عندما هز نحر الامام الحسين عليه السلام يوم العاشر من العام 61 هـ، ويخطأ من يعتقد أن عملية هز الرؤس وفصلها عن الأجساد ولدت مع الدين الأسلامي على الرغم من أنها انتعشت في غالبية الخلافات (الأسلامية) وأصبحت عرفاً يمشي عليه (الخلفاء) آنذاك، للذبح علاقة حميمة مع العرب ومنذ ايام ماتسمى بـ”الجاهلية الكبرى” فيذكر التأريخ مثلاً حادثة ذبحل صهيب بن شعيب قبل الاسلام بتسع سنوات لانه خالف رأي معد بن الرقيم الذي كان قائما على الطائف انذاك فقد قطع رأسه امام اعين الناس وقرب سوق عكاظ !

ولاتستغربوا أن الامريكان توحدوا مع العرب في هذه الظاهرة فيذكر كتاب تأريخ امريكا لجون بيرانت حوادث

هز الرؤس يقول في ص 78 ج 2 ط 85 “في 12 أيلول سبتمبر عام 1664 رص ، خصصت المحكمة العامة في مستعمرة “ماسوسيتش”: مكافأت مختلفة لكل من يأتي برأس هندي مهما كان عمره أو جنسه واختلفت قيمة المكافأة بحسب مقام الصياد ، 50 جنيهاً إسترلينيا للمستوطن، و20 جنيهاً لرجل الميليشيا، و10 جنيهات للجندي، ثم استبدلت الى عملية جز فروة الراس بدلا من قطع الرأس لتفسخ الرؤوس وكثرتها”.

ليس هذا فقط بل أن الرئيس الأمريكي أندريه جاكسون الذي تزين صورته ورقة العشرين دولار آلان من عشاق التمثيل بالجثث وكان يأمر بحساب عدد قتلاه بإحصاء أنوفهم المجدوعة وآذانهم المصلومة ، وقد رعى بنفسه حفلة تمثيل بجثث 800 هندي يتقدمهم الزعيم “مسكوجي”

وأصبح الذباحون المقربون من الخلفاء ولاسيما ايام الخلافتين الاموية والعباسية الأولى تمنح لهم امتيازات واسعة،حتى أن الحجاج الثقفي خصص 100 درهم راتبا شهريا لكل ذباح واستحدث قسماً كاملاً يشرف على عملية قطع الرؤس وقيل أنه في يوم واحد ذبح اكثر من 10 ألف مسلماً عارضوه في طريقة الحكم وإدارة البلاد.

لم تأت مايسمى بـ”الدولة الأسلامية” (داعش) بجديد وهي تنشر عملية قطع الرؤس مادام هناك من يدعمها في ذلك .

المهم، الأهم في ذلك أن قطع الرقاب وفصلها عن الأجساد شوهت كثيرا ً الدين الأسلامي وغيرت صورته السمحاء في التعامل مع آلاسرى والعزل وبفضل داعش و أساليبها فأن تقرير منظمة التعاون الأسلامي يشير إلى أن عدد الذين اسلموا من الغرب خلال عام 2014 لم يتجاوزوا 1000 شخص بينما في عام 1998 وصل عدد الذين

اعتنقوا الأسلام بحسب منظمة التعاون الأسلامي ذاتها 10819 شخصاً، الا يعد ذلك دليلاً فصيحاً على أن الأسلام تدنت الرغبة إلى اعتناقه بسبب الذبح البشري،

لاشك ولاريب أن داعش هي افضل وأشطر واتقن من اجادت عملية قطع الرؤس البشرية وفصلها عن الأجساد بطرائق مختلفة وبوسائل متعددة،

أذن فريق كبير من المسلمين والأمريكان يشتركون برائحة الدم وبمنظر قطع الرؤس وفصلها والتمثيل بها امام الاطفال والنساء ولايكره التمثيل بها أمام اطفال المذبحوين ونساءهم .

والحقيقة آلاخرى أن حوادث قطع الرؤس وفصلها عن الأجساد لاتتعدى كونها تصفيات عقائدية وسياسية ومخالفة في الرأي والمنهج.

المسلمون جميعا أمام اختبار صعب للغاية، أما أن يمضوا مع داعش أو أن يعلنوا البراءة صراحة وعلانية وقولاً وفعلاً من جرائمها ويجففوا منابع استمراريتها ، فهل هم فاعلون أو أنهم عائدون إلى الجاهلية المبكرة ؟

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here