كنوز ميديا/ بغداد – طالب نائب عن ائتلاف الوطنية، اليوم السبت ، بمحاسبة المفسدين وساهموا به وتطهير المؤسسة العسكرية .

وقال عدنان الدنبوس ان حفظ امن البلد يكون باتجاهين الاول هو محاسبة المفسدين السابقين الذين عملوا على الفساد وساهموا به واستفادوا منه” .

واوضح الدنبوس ان” الاتجاه الثاني يكون تطهير المؤسسة العسكرية من الفاسدين ومن الذين دخلو الى اليها عن طريق الرشا وبيع المناصب والمحسوبية والمنسوبية ، مبينا انه”بعد الالتزام  بالنقاط الذكورة سيكون لدينا جهاز امني جديد، مطالبا وزير الدفاع خالد العبيدي بلاسراع بتطهير المؤسسة الامنية من المفسدين” .

وكانت المرجعية الدينية قد دعت في خطبة صلاة الجمعة امس على لسان ممثلها احمد الصافي الى محاربة الفساد في المؤسسة العسكرية .

وقال الصافي ان “بعض المفاصل العسكرية والامنية لم تبن بطريقة مهنية وعملية خلال الفترة السابقة، بسبب الخلافات السياسية او تقصير وقصور، وهناك اسباب اخرى هي تفشي الفساد المالي والاداري في بعض مفاصل هذه المؤسسة مما فسح المجال الواسع لاضعافها على اهميتها البالغة، وعلى الرغم من الموارد المالية الهائلة التي انفقت على المؤسسة العسكرية .

وكان وزير الدفاع خالد العبيدي قدم خلال لقائه الشيخ عبد المهدي الكربلائي  في 2 من تشرين الثاني الجاري رؤية واضحة تتكون من 30 محورا في مقدمتها  إبعاد الجيش عن العمل السياسي ومعالجة الفساد والقضاء على الولاءات الحزبية داخل المؤسسة العسكرية وانتقاء القادة المهنيين وفقا للمعايير العسكرية بغض النظر عن انتمائهم الطائفي والحزبي .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here