كنوز ميديا / متابعة – بكى مطران الموصل مار نيقوديموس داوود شرف، وهو يصف الحالة التي وصل إليها مسيحيو الموصل، الذين عجزوا عن ممارسة طقوسهم في كنائسهم لأول مرة في تاريخهم، أي منذ نحو 1500 عام.

وقال شرف بالآرامية “على الرغم من الحروب المتكررة على أرض العراق، لم نتوقف يومًا عن إقامة صلواتنا في كنائسنا، لا في الموصل ولا في القرى المجاورة”، وأجهش في البكاء”.

واضاف ،ان “النازحين المسيحيين يعيشون أوضاعا صعبة مع اقتراب صقيع الشتاء، في خيم بنيت على عجل بأربيل”.

ووصف شرف ما حدث في العراق بالصدمة والمصيبة الكبيرة للجميع، “فهي تطهير عرقي كامل لشعب أصيل جدًا في العراق”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here