كنوز ميديا/ بغداد – أكدت لجنة الأمن والدفاع النيابية، السبت، إحكام القوات الأمنية بدعم من الحشد الشعبي على جميع الطرق الحيوية والإستراتيجية التي كان يستخدمها إرهابيو داعش في محافظتي صلاح الدين والانبار.

وقال عضو اللجنة اسكندر وتوت في تصريح صحفي ، إن “الإمدادات التي كان يعتمد عليها داعش في شن المزيد من هجماته تجاه المدن الخاضعة تحت سيطرة القوات الأمنية قطعت بعد أن سيطرت القوات الجيش على جميع الطرق الإستراتيجية في محافظتي الانبار وصلاح الدين، إلى جانب تقدم واضح للقطعات العسكرية باتجاه المعاقل الأخيرة للإرهابيين”.

وأوضح وتوت أن “النجاحات الأمنية التي تحققت خلال الأيام الماضية تندرج ضمن صفحات الخطط الأمنية التي أعدت من قبل القيادات العسكرية العليا العراقية بدون أي تدخل خارجي وحسب ما متوفر من الجهد الجوي العراقي”.

وتابع وتوت أن “القيادة العامة للقوات المسلحة طلبت من التحالف الدولي تقديم الإسناد الجوي القريب للقطعات العسكرية على الأرض ليكون تحركها بشكل أسرع عما هو عليه الآن، لكن لم نملس لغاية الآن استجابة لطلب تقديم الإسناد الجوي القريب”.

وصدت القوات الأمنية تساندها قوات الحشد الشعبي وأبناء العشائر يوم أمس هجوما كبيرا للقوى الإرهابية على قضاء حديثة غربي الرمادي في مسعى للعصابات الداعشية لاحكام السيطرة على سد حديثة المائي.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here