منذ اليوم الاول لسقوط نظام الجريمه والخسه واعني به نظام صدام قال الكثير من العارفين المخلصين ومن قارعوا نظام صدام واعلامه لسنوات طول وهو في اوج سلطانه ان السلاح الاول والاخير لهزيمة الصداميين وشركائهم في الاجرام من سفلة السلفيين هو الاعلام وشرحنا وقدمنا الخطط الكاملة والمدروسه دراسة ميدانيه استغرقت فترة طويله من الجهد والمعانات
وبينا طرق اخطبوط الاعلام الصدامي وعلاقاته الواسعه وخبرته الطويلة في التزيور وقلب الحقائق وطرق اختراقه للاعلام العربي ومن هم شخوصه وكيف يديرون المعركة الاعلامية وكيف يضحكون على العرب وكل طرقهم ووسائلهم وبالتفاصيل الممله واعطينا سبل مواجهتهم لمن بيدهم الامكانات والقنوات الفضائية وقلنا لهم سنعمل متطوعين ولاننافسكم في مكتسباتكم فقط اعطونا مجال ونحن نتعهد لكم وخلال فترة زمنيه قصيرة من هزيمة هذا الضلال والتزيف ولم يستجب لتوسلاتنا احد على الاطلاق وتيقنا ان هؤلاء كل مايهمهم هو ارضاء من عينوهم وان سمة االغالبيه العظمى منهم واقصد من بيدهم القرار والغباء المفرط
ولم نتوقف وقمنا بمانستطيع من مقابلات تلفزيونيه او مقالات او ردود نحاول ورغم قلة الامكانات التصدي للتزييف واضاعة الحقوق واخرها قبل عدة اشهر عرضنا خطة كاملة على الشبوط مدير العراقية واقتنع بها تماما لكن ما ان غادرنا قلعته حتى قطع الاتصال بنا تماما
وبقيت قواتنا الامنيه هي القوة الوحيدة في العالم التي تواجه القتل والارهاب والتفجير ويتم اتهامها بانها هي الظالمه بل وصل الحد ان لا احد يترحم او يتعاطف مع قتلانا وقد وصل عددهم الى مليون وخمسة الاف وخلال عشر سنوات وغدت دمائنا وكانها لاتنتمي للبشريه،
واستطاع اعلام القاعدة ان يجند الالاف ويقنعهم بتفجير انفسهم بالابرياء والقاعدة لاتمتلك سوى الانترنت والمنشورات السريه ولم يستطيع اعلامنا حتى كشف من يكذبون ويزورون الحقائق وهم بعيدون عن ساحة العراق واعلامنا يصول ويجول في داخل العراق ولكنه ااصم وابكم
وللعلم فانه لايوجد اكثر مهارة وكفائه من الاعلاميين العراقيين المنتشرين على طول الارض وعرضها ولم يفكر احد ممن يمتطون الفضائيات بالاستفادة منهم فهؤلاء الذين قد مرستهم التجارب والمحن ولالام اصحاب الكفاءة والاخلاص تم ابعادهم وتم تقديم الغبي الذي يعرف كيف يرضي من جاء به واصبح حالنا ينطبق عليه المثل القائل من يملك لايفهم ومن يفهم لايملك
وفي مرات قلنا لانفسنا علهم يتعلمون مما يجري حولهم فقد امضوا سنين طوال وهم يشاهدون ان الله ابتلى الدول المحيطه بنا بنفس مانعاني منه احداث مشابهة لاحداث العراق يالتهم تابعوا اعلام حزب الله واعلام سوريا المحاصر والمحارب من كل الوسائل الاعلامية العربية والعالمية ياليتهم الان يتفرجون على الاعلام المصري وكيف سيجعل الاخوان المسلمين في ليلة وضحاها اخوان الشياطين لايتعاطف معهم احد من المصريين
كيف يتلجلجل الحق الصراح وينتفش الباطل المفضاح كيف يتم تصوير المقتول قاتلا والقاتل مقتولا كيف يتم اثارة الدنيا على على اعتقال من قتلوا المئات ولايتم ايصال مظلوميه ضحاياهم المقطعة اشلائهم وهم بالملايين
وسؤالي الى مدراء تلك القنوات الفاشله بالله عليكم هل عمل احد منكم دراسة ميدانيه عن كيفية عمل القاعدة وكيف تقنع افرادها بتفجير انفسهم بالنساء والاطفال؟ هل درستم فكرهم ومدى مطابقته لحقيقة الاسلام ؟هل استعنتم بمن يستطيع تفكيك تلك الاكاذيب والاضاليل التي تنسب جرائمها الى القران والسنة ظلما وزورا ومن مصادرهم ؟ هل درستم طريقة تلقي العينة التي يخاطبونها ويثيرونها بخطب كاذبة على الله ورسوله واتيتم بمن يستطيع من تبيان ذلك التضليل وممن يثقون به ام اكتفيتم بالتعجب الابله اوقابلتم من يقول لتلك العينه قال الله وقال الرسول كذبا على الله والرسول بالمحلليين السياسيين من ذوي النفوذ ويهرفون بما لايعرفون؟ هل عملتم خريطه كامله لمن يستطيع الرد الشافي واقناع العينة التي يخاطبها الارهابيون ومن يقنع تلك العينة وكيف تخترقونها ؟هلا سالتم انفسكم لماذا معظم الشيعة يتلقون اخبارهم من القنوات المعادية؟ ومعظم السنة لايرون قنواتكم وكيف يمكن الوصول الى تلك العينة وتوضيح الحقيقة وكشف اكاذيب البعثيين والسلفيين ل على تلك العينة؟ هل قراتم ماكتبنا ومن عشر سنوات هل فتشتم في العالم العربي من علماء واعلاميين ومن اهل السنة من يستطيعون ان يجعلوا اولئك الكذابين مسخرة حتى لمن يخاطبونهم ؟ هلا رايتم كيف واجهت كل الحكومات التي ابتليت بالارهاب الوهابي كيف انها جائت بعلماء حتى من السلفية ومن المختصين بالقانون وعلم النفس والحرب النفسية والطب والاخلاق وفرشت وسائلها الاعلامية ولسنين لمواجهة عملية ارهابية او اكثر
في هولندا قتل الارهابيون اشخاص لايزيد عددهم على اصابع اليد الواحد اتدرون كم برنامج عملوا لمواجة وتسفية افكار الارهابيين وكم من العلماء والاستاذه المختصين استقدموا الى ان جعلوا كل الهولندين والمسلمين كلهم جيش يفتش عن الارهابيين كي ينتقم منهم شر انتقام ؟، هلا درستم اسباب عدم المبالاة من قبل العينة المستهدفه وعدم تعاونها التعاون التام مع الاجهزة الامنيه ومن تسبب في تراخيها وكيف يمكن اشراك كل العراقيين في محاربة الارهابيين وكما جعل الاعلام المصري غالبية المصريين تطارد الاخوان في كل مكان ولم يتعرض المصريين على واحد من الالف مما يرتكبه اهابيي العراق
اتمنى على مدرارء قنواتنا ان ياخذوا اجازه لمدة اسبوع ويتفرجوا ماذا سيعمل الاعلام المصري في مواجهة الاخوان وكيف يستغل جرائم الارهابيين ليعسكر المجتمع المصري كله ضدهم انظروا الى رجال الازهر والاسئلة التي تطرح عليهم والرسالة التي يوجهونها انظروا الى البرامج الوثائقية وطريقة صياغة الاخبار انظروا وتعلموا والله لانريد منافستكم ام انكم قولوها بصراحة انكم تم الاتيان بكم سواء اعلام حكومي او حزبي على شرط واحد ان تجعلوا قنواتكم شقق مفروشه لمن عينوكم لانهم لايستطعون لقاء جماهيرهم فاضبحت فضائياتكم هي البوق الذي يدافعون من خلاله عن خيبتهم
هل قراتم التاريخ ورايتم كيف واجه امير المؤمنين عليه السلام اعدائه وهل ترك لاحد منهم حجه وكيف حاججهم وفضح اكاذيبهم ؟هلا قراتم كيف ناقش الخواج ولم يبدائهم بحرب الا بعد ان اسقط حجتهم وعندما قال له اصحابة ان هؤلاء الخوارج ارتكبوا جرائم عظام تستوجب ابادتهم فقال لا حتى ابطل حجتهم لاني لو قتلتهم قبل القاء الحجة ستنتشر افكارهم ولهذا ناقشهم وازهق باطلهم واصبحت ردود امير المؤمنين هي القاعدة والردود التي اعتمدها كل من اتى بعده وحتى الكثير من الشيوخ الذين يواجهون الوهابية الخوارج يستعملون كلمات امير المؤمنين بنصها بالله عليكم هل درستم تلك الاجوبه وكيف انه قال لابن عباس في محاورة خوارج النهروان ان يخاطبهم بما يلزمون به انفسهم وكيف ان ابن عباس استطاع ان يقنع نصفهم وبقي النصف الاخير الذي لم ينفع معه الا السيف
اتمنى على من بيده المقدرة ان يسهم في هذه المعركة وان يفسح المجال للقوي الامين او على الاقل ان يستعين بهم كمتطوعين
قال رسول الله من ولي امرا من امور المسلمين وهو يجد من هو افضل منه فقد خان الله ورسوله

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here