كنوز ميديا / بغداد – كشف الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية العراقية عدنان الأسدي ، يوم امس الخميس، إن عملية سرية نفذتها الإستخبارات العراقية والفرنسية مؤخرًا قد نجحت في ضبط خلايا لتنظيم “داعش” في باريس تضم 200 عنصرا .

وأوضح الاسدي في كلمة له خلال مشاركته في الاجتماع الدوري لمنظمة الشرطة الدولية “الانتربول” المنعقد في موناكو حاليًا، أن “الإستخبارات العراقية والفرنسية تمكنت وبعملية سرية مشتركة من ضبط هذه الخلايا النائمة المرتبطة بتنظيم “داعش” في العاصمة الفرنسية باريس، بعد تتبع الاتصالات الهاتفية لأعضائها “، لافتا الى أن “هذه العملية قد تمت قبل اسبوع لكنه لم يشر إلى جنسيات أو الاصول التي تنحدر منها تلك العناصر التي كشفت، وفيما اذا تم القبض عليها”. 

ويشارك الاسدي في اعمال مؤتمر الجمعية العامة للانتربول الثالث والثمانين، بحضور وزراء داخلية أو وكلائهم من  مائة دولة، حيث قدم عرضًا عن تضحيات منتسبي وزارة الداخلية وشهدائها في مواجهة الارهاب داعيًا إلى دعم العراق في تصديه للارهاب الذي يهدد العالم بأسره.

ويمثل العراق في المؤتمر، الذي بدأت أعماله، أمس الأربعاء، إضافة إلى الأسدي، كل من اللواء مدير مكتب الشرطة الدولية والعربية العراقي والفريق مساعد وكيل الوزارة لشؤون الشرطة والناطق الرسمي للوزارة. ويبحث المؤتمر دعم أجهزة الشرطة في مكافحة الجرائم العابرة للحدود وجرائم الانترنت والجرائم المنظمة ومكافحة الارهاب. 

وكان العراق وفرنسا قد اتفقا خلال زيارة قام بها إلى بغداد في 12 أيلول (سبتمبر) الماضي الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند على تعزيز التعاون الأمني بين البلدين وبتأمين فرنسا غطاء جويًا للقوات العراقية والمشاركة بضربات جوية لقواعد داعش .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here