حملة القتل العشوائي التي يشهدها العراق الآن خطط لها أناس لا يمكن أن نفهمهم بسهولة ، هم ايضا ضحايا لقتل روحي من نوع آخر ، هم يعدون القتل غاية وليس وسيلة ، هم ضحايا لبرمجة ذهنية معينة ، ولو سألت القاتل لماذا تقتل او سألت المقتول لماذا قتلوك فلن تجد جوابا ؟ الذي يعرف الجواب هو صانع الارهاب المتلاعب بالعقول وهو المستفيد الأخير من الأزمة ، ولأن المذبحة تستهدف جميع الناس بلا تمييز أخذ كل شخص يفكر بحماية نفسه واسرته ، ومع كل مفخخة تنفجر في سوق تترسخ الرؤية الفردية في الحماية التي تتطور الى ثقافة اجتماعية تبحث عن تنظيم وتقنين ، الحملة الارهابية جعلت الناس يفقدون الثقة بالدولة ومن يقف وراءها ، فقدان الثقة يجعل المستقبل السياسي للبلاد غامضا ، فقدان الثقة يؤدي الى ترك اغلب القوى السياسية تخوض معركتها لوحدها ، هذا فراغ سياسي حقيقي غير معلن ، هذا الفراغ ليس اعتباطيا بل هو مرحلة متوقعة في المسار السياسي ، انه فراغ يصلح مقدمة لأكثر من تحول كبير متوقع يتفرج عليه الساسة وهم صامتون ، فراغ يصلح كمقدمة لانهيار شامل وتحول البلاد الى كانتونات صغيرة متذابحة يحكمها أمراء الحرب ، أو كمقدمة لاعلان حالة الطوارئ وتعليق الدستور وحل البرلمان وحصر السلطات بيد طرف واحد الى اجل غير مسمى ، أو كمقدمة لانقلاب به عصابات بضوء أخضر دولي كوميدي لاعلان حكومة طالبانية في العراق ، او مقدمة لتقسيم العراق بطريقة رسم الحدود باستخدام القذائف ، اذ يحاول كل قوم حماية انفسهم في مناطقهم وطرد الآخرين منها في عملية تهجير لا سابقة لها ضحيتها الناس الابرياء ، او قد تكون مقدمة وذريعة لعودة الاحتلال العسكري الامريكي للسيطرة على الوضع الأمني . مع كل هذه الاحتمالات المرعبة ، والاخطار المحدقة ، وفي هذه الاجواء الغائمة لم يعقد اطراف الدولة اجتماعهم الوطني الشامل ليشرحوا المشكلة بحجمها الحقيقي ثم يعلنوا الحل ، لماذا لا يتأثر اغلب الساسة الآن بما يجري فلا يقشعر جلد ولا تدمع عين ؟ لماذا يكون الشعب اكثر قلقا ووعيا وفهما للازمة من الساسة انفسهم ، لماذا لا يقلق حكام هذا البلد المهدد !؟ هناك جواب لكنه مخجل ، كان الأفضل السكوت عنه لكن ارتال التوابيت اليومية غير المبررة تجعل حتى الحمار ينطق ، الحمار يعرف ان في العراق شراكة سياسية ، ولكنها (شراكة غنائم) وليست (شراكة مشروع) ، شركاء الغنائم علاقتهم مبنية على الكراهية والتنافس والاستحواذ وفقدان الثقة ومحو العاطفة ونقض العهود ، حتى لو استطاع احدهم قتل شريكه غيلة والمشي في جنازته لفعل ، اما شركاء المشروع فكل منهم يريد ان يربح ولكنه يريد ان يرى شركاءه كلهم رابحين لكي يضمن بقاءهم ضمن المشروع الذي لا ينهض به طرف واحد ، (شراكة المشروع) تحيي بين الشركاء الثقة والحب والتعاون والتسامح والاخلاق السامية واستعداد كل طرف للتضحية لأجل الآخر خوفا على المشروع ، والشعور بالخطر قبل حلوله ، هناك اختبار بسيط : اذا قرأ الساسة هذه التوصيفات ثم ضحكوا منها فهم (شركاء غنائم) ، وهم بحاجة الى محو الأمية الاخلاقية ، وهذا يعني ان الفرج بعيد .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here