د. حميد عبد الله /

جميع مسميات النبل والفروسية والمروءة تنطبق على ثورة الإمام الحسين عليه السلام..

أسمع الجموع تهتف هيهات منا الذلة فيقشعر جسدي فرط الخشوع، أتمنى، كما تتمنون، أن تقترن تلك الصيحة التي خلدها التاريخ بفعل يتسق معها ويتسامى!

الذلة لا تعني الخنوع للظالم أو الخضوع للجبروت أو الركوع أمام الطغيان فحسب، الذلة تعني أيضاً السكوت على سرقة بيت المال وأكل مال اليتيم والتدليس على الفقراء وخداع ضعيفي الوعي والسذج والذين يعشقون الحسين المضحي الثائر المتجلي عفةً وزهداً ونقاءً!

رأيت مسؤولين يلطمون على رؤوسهم تقرباً إلى الجمهور الذي كشف زيفهم وليس انغماساً بمبادئ ثورة الحسين وقيمها!

الحسين شرف، ومن تدنس شرفه بأي لون من ألوان الفساد فهو ليس حسينياً. الحسين شجاعة، وكل من تواطأ أو وهن أو ضعف أمام مغريات المال فهو خائر متخاذل  سيجد الحسين ألد أعدائه يوم الحشر. الحسين ثائر، والثائر حر، والحر كريم، والكريم يتسامى على الصغائر!

تخيلوا أننا واقفون يوم القيامة أمام رب لا تضيع عليه شاردة ولا واردة، وتخيلوا الفاسدين وقد تسربلوا بالقطران واسودت وجهوههم، تخيلوهم وقد التوت ألسنتهم وتلعثموا وشهدت عليهم أيديهم بأنها قد امتدت الى بيت المال لتغرف منه دون وازع ولا رادع، تخيلوهم وهم يسمعون جهنم وهي تقول هل من مزيد؟

لا يحتاج الحسين إلى دموعنا بل يحتاج إلى مواقفنا، لا يحتاج إلى نحيبنا بل يحتاج إلى صلابتنا واستقامتنا ونزاهتنا وعفتنا!

الحسينيون ثوار، فمن يجد نفسه واهناً لا مكان له في صفوف   الثائرين الشجعان. الحسينيون أحباب الله، ومن شابته شائبة فسيكون بعيداً عن الله، بعيداً عن الحق، بعيداً عن السراط المستقيم.

كونوا حسينيين تحبوا أوطانكم…احتذوا بأبي عبدالله تكونوا أسوة وقدوة..

السلام على الحسين يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حياً، وسلام على محبيه بوعي وأتباعه بزهد وتقوى.

2 تعليقات

  1. الحسين ورب الحسين وجد الحسين وال بيت الحسين أبرياء منكم
    ياساده يا مسؤولين .. الحسين لم يكن سفاحا مثلكم , ولم يكن لصا يسرق أموال الشعب المغلوب على امره .. الحسين استشهد من اجل اعلاء كلمة الحق ونصرة الدين الحنيف .. الخزى والعار لكم يا مسؤولين العراق لما اقترفته اياديكم القذره
    بحق أبناء العراق من فساد وظلم ونهب لكل ما وقع امام انظاركم .. حتى ارض العراق لم تسلم من سرقاتكم وشيدتم قصورا
    فارهه في أماكن حساسه ومهمه من العراق وخاصة في بغداد على
    حساب دماء الأبرياء .. تبا لكم والحسين برىء منكم الى يوم القيامه ..

  2. قال الامام السجاد -رض- يا شيعتنا ارفعوا روءوساء بأعمالكم الخيرة ولا تجعلوا الناس يحقدون علينا ، ان الجلاوزة الحرامية الذين جاءوا يعزون السجاد بيوم استشهاد وآلده لا تقبل لهم شفاعة وقال النبي – صلعم- أحب الله من أحب حسيناً فهل هوءولاء السراق لا يعرفون الله جل وعلا ، استغفر الله

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here