كنوز ميديا – متابعة /

دعا وزير الخارجية المصري سامح شكري، الخميس، إلى أن تكون مواجهة تنظيم “داعش” ثقافية وعن طريق قطع الإمداد المادي والبشري عنه وليس عسكرياً فقط، محذراً أطراف تسعى لاستخدام التنظيم لمصالحها الذاتية من أنه سيمثل خطراً عليهم.

 

وقال شكري في حديث لوكالة “نوفوستي” الروسية، إنه “من السابق لأوانه إعطاء تقييم لما تم إحرازه من قبل التحالف الدولي ضد داعش”، موضحاً أنه “يجب محاربة هذا الفكر الإرهابي المنتشر في عدد من مناطق العالم”.

وأضاف شكري أن “هناك بعض الأطراف للأسف تسعى لاستخدام هذه الظاهرة لمصلحة ذاتية لجني فوائد محددة”، محذرا من أن “هؤلاء الإرهابيين سيمثلون خطراً على من يتعاون مع بعضهم ويدعي بأنه يوجد فرق بين أطراف معتدلة وأخرى متشددة لان كل هذه التنظيمات لها وجهة واحدة”.

 

وشدد شكري على ضرورة “عدم اقتصار مواجهة التنظيم بأن تكون عسكرية فقط بل”، داعياً الى أن “المواجهة ثقافية وعن طريق قطع الإمداد المادي والبشري”.

 

وتثير محاولات تنظيم “داعش” لفرض سيطرته على سوريا والعراق قلق المجتمع الدولي، إذ أعربت دولة عدة من بينها عربية وأجنبية عن “قلقها” حيال محاولات التنظيم فرض سيطرته على البلدين، قبل أن يقوم التحالف الدولي بقيادة واشنطن بضربات جوية عدة لمواقع عدة للتنظيم في مناطق متفرقة من العراق وسوريا.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here