كنوز ميديا / بغداد – نفى مكتب رئيس الجمهورية نيته اصدار عفو عن قاتل الصحفي العراقي محمد بديوى .

وقال المكتب في بيان صحفي “نسبت جهات صحفية إلى النائب آلا طالباني تصريحا غير صحيح عن نية رئاسة الجمهورية إصدار عفو عن الملازم أحمد ابراهيم مصطفى المحكوم عن قضية مقتل الصحفي المرحوم محمد بديوي الشمري”.

وأضاف أنه “في الوقت الذي نفت فيه النائب طالباني صحة الخبر، نؤكد أن لا صحة من قريب أو بعيد لمثل هذه المعلومات، وأن هناك آلية دستورية لمراسم العفو لا يمكن تجاوزها، حيث لم يجر تقديم أي طلب لسيادة رئيس الجمهورية لمثل هذا العفو”.

داعيا وسائل الإعلام الالتزام بالدقة المهنية والعودة إلى الجهات المختصة للتأكد منها عن صحة المعلومات التي قد تردها”.

وكانت العديد من وسائل الاعلام قد تلقت بيان موقع بإسم النائبة آلا طالباني قالت فيه ،انها ” لن ترفع صورها مع الملازم احمد ابراهيم من (فيسبوك) ، وهو بطل وسيحظى بعفو رئاسي قريبا “.

وعد مراقبون نكران النائبة طالباني للبيان تنصلا عن وعود اطلقتها بحصول احمد ابراهيم المدان بقتل الصحفي محمد البدوي على عفو رئاسي بضغوط من رئاسة الجمهورية ، لا سيما وان صفحتها على فيس بوك ما زالت تضم صورها مع قاتل بديوي حتى الان وهو ما يؤكد صحة البيان المنسوب اليها .

وكانت صور نشرتها طالباني مع الملازم احمد ابراهيم على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك ” قد اثارت  موجة استياء في الاوساط السياسية والاعلامية والشعبية ، باعتبار ان النائبة قدمت القومية على العدالة وتعاطفت مع قاتل مواطن عراقي بدون جريرة .  

1 تعليقك

  1. والله عيب عليك يا نائبه وانت تحضنين المجرم وكاءنه زوجك او عشيقك وتضعين يدك على يده وكاءنك تمضين فترة حب وعشق معه ..
    هذه التصرفات لا تليق بك كنائبه بالبرلمان زنحن نعلم ان هذه الزياره هي لغرض تعريف شعب العراق على انك انسانه معروفه
    وجل اهتمامك بالقضايا الانسانيه ولكن لسنا على أبواب انتخابات حتى نقول عنها دعايه انتخابيه ..

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here