كنوز ميديا – بغداد /

أكد وزير المالية هوشيار زيباري ان الوضع الاقتصادي لن يستقيم دون هزيمة عصابات داعش الإرهابية .

وقال زيباري في تصريح صحفي اليوم الخميس بأن ” الوضع السياسي والأمني والاقتصادي سوف لن يستقيم من دون هزيمة داعش وإعادة فرض سيطرة الحكومة على كافة المحافظات والمناطق المحتلة من قبل هذه العصابات الإرهابية ” .

وأشار إلى أن ” مصادر الاتفاق الرئيسية نتيجة لحالة الحرب منها عقود التسليح وقوات الحشد الشعبي والنازحون وجميعها لم تكن منظورة واستثنائية مما زاد الأعباء على الموازنة ” .

وبيَن زيباري ان ” خطأ اقتباس إحدى الوكالات الأجنبية وخروجها عن نص المقابلة حول وصف أبناء ومقاتلي الحشد الشعبي بالميليشيات ، بحسب تفسير مراسل الوكالة ، وهو في الحقيقة خارج سياق المقابلة ، موضحا انه ” تجنبا للمزايدات الإعلامية نؤكد بأن قوات الحشد الشعبي تقاتل ببسالة وبطولة مع قوات الأمن العراقية ، وتقدم أغلى التضحيات في سبيل الوطن والشعب وساهمت اسهاماً كبيراً في تحرير العديد من المناطق من إرهاب داعش ، وهي بحاجة إلى الدعم والإسناد والتمويل والتسليح ” .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here