كنوز ميديا / متابعة –  الامام الحسين عليه السلام، في صعدة، إننا نتعلم من مدرسة الحسين عليه السلام العدل كقضية والحق كمشروع، ولن يخيفنا المستكبرين لان ثقافتنا هي هيهات منا الذلة.

وأضاف السيد الحوثي” اذا الأمة تجاهلت مسؤوليتها واذعنت للسلطة الظالمة ستكون شريكة في الظلم والجور، والأولى للأحرار في العالم أن يحذو حذو الامام الحسين عليه السلام في حركته.

وتابع” لا يستطيع أحد مهما زيّف وجادل وافترى ان يجعل بعد واقعة كربلاء طاعة الظالمين أمرا مشروعا في الاسلام، ومن دون العودة لمدرسة الامام الحسين عليه السلام والاسلام الأصيل ستبقى الأمة في تيه وضياع.

وشدد السيد الحوثي على ان قضية الامام الحسين عليه السلام أجلى تعبير عن الاسلام الأصيل وما أحوج الأمة للاستفادة من مدرسته وأخذ الدورس والعبر منها

ونوه الى ان قضية الامام الحسين عليه السلام هي قضية الانبياء والمرسلين وضد المستكبرين والفاسدين واخراج الأمة من جهلها، , مبينا ان الامام الحسين عليه السلام ليس كثائر وحسب وانما كقائد وعلم هداية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here