كنوز ميديا/ بغداد – أكد رئيس جماعة علماء العراق خالد الملا، اليوم الثلاثاء، أن مجزرة عشيرة البو نمر تُضاف إلى المجازر التي تعرض إليها الشعب العراقي، وفيما بين ان وجه داعش تعرى حينما أصبح يقتل السنة بدم بارد بعد أن كان يزعم أنه جاء للدفاع عنهم، وانتقد العشائر التي ارتضت لنفسها أن تكون أدوات رخيصة بيد التنظيم.

وقال الملا في بيان تلقت (كنوز ميديا) نسخة منه، إن “تنظيم داعش الإرهابي الجبان كشف عن وجهه وتعرى قناعه حينما أصبح يقتل المواطنين السنة بدم بارد بعد أن كان يزعم أنه جاء للدفاع عنهم”.

واضاف الملا “احيي أبطال عشيرة البو نمر الذين خلدهم التاريخ في صفحاتهِ البيضاء بوقوفهم ضد حثالات هذا التنظيم وشره المستطير، وتعساً للعشائر التي ارتضت لنفسها أن تكون أدوات رخيصة بيد هذا التنظيم الإرهابي الغادر”.

وجدد الشيخ الملا نداءاتهِ للعشائر السنية في المنطقة الغربية والشمالية بـ”تنظيم نفسها والوقوف مع القوات الأمنية متحدين من أجل محاربة داعش الذي قتل أبناءهم ودمر مدنهم ولم تعد الحياة ممكنة معه في نفس المحافظات”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here