وجيه عباس

العلاقة بين الحشرات والسياسة علاقة جدلية،السبب والنتيجة هما من يحكمان منطق هذه العلاقة،سوى ان الحشرات حشرات والسياسة سياسة،ربما تمارس الحشرات سياسة إقصاء أو تهميش أو تهشيم أوحتى ممارسة إجتثات حشرات أخرى كانت في معسكر العدو،عكس سياسة(عفا الله عما سلف) الذي مارسها سياسيو سلطة العراق فانتشر لون الدم على الأرصفة!.

في الحشرات يقف أبو بريص الموصل وخنفساء الناصرية في مقدمة الجمال الحشري، ابو بريص الذي يعيش في الموصل يمتلك موهبة سياسية يجب على السياسي أن يدّعيها في حال فقدانها وهي أنه[ يظل يباوع عليك عبالك تعرفه من قبل]ويؤدّي بنا هذا إلى أن التركيز على نقطة حتى لوكانت مرفوضة من قبل الجانب السياسي الآخر ويؤدي الى الحصول على مكاسب حتى لوكانت وقتية وهذا يؤدي الى نتيجة كسب أصوات المنتخبين،أما خنفساء الناصرية فبإستطاعتها إعادة رجلها ويدها المقطوعة خلال ساعة،مما يجعلها في حالة ولادة دائمة اذا شعرت بخراب العملية السياسية التي يأخذ صوراً متحركة مثل إنفجار سيارة مفخخة او عشيرة عبوات ناسفة او حتى مقتل جمهور كبير من المنتخبين،السياسي ينتفع من هذه المنحة الإلهية للحشرات في أنه يستطيع قطع أي عضو فاسد في جسد كتلته السياسية(حتى لوكان نائب رئيس جمهورية ومتهم بـ 150 جريمة قتل) وابداله بجزء آخر يمد يداً او يمشي الى مشروع اقتصادي او وطني حتى لوكان عقداً وهمياً!،وفي هذا جمال سياسي رائع!.

هناك حشرات تمارس السياسة من موقع أدنى!،[ذبان البصرة ينتظر الواحد يحچي حتى يفوت بالحلكَـ!]،ومن هذه الخصلة خرجت احدى وصايا القائد الضريبة حينما كان يبيع (كلاواته القيادية) على العراقيين وهو يقول[لاتجعل عدوك امامك ولامن خلف ظهرك ولاصفح ولا فوكَـ ولا جوّه!]،إسبقه في جميع الميادين حتى (يتيّه صول إجعابه!)،ذباب البصرة ذباب معارض وثوري على طول الخط وممارس حقيقي لعمليات الانتحار في فم الاعداء وكأنه يمارس هواية التفخيخ،أما [بكَـ ديالى يهجمون تلاثة :اثنين منهم يرفعون اللحاف و وحدة تفخخ]وفي هذه إشارة حقيقية لتأثر الحشرات بالبشر الذين لهم(ثلثين الطكَـ)،وهذه خطوة سياسية استخدمها المفخخون في تنفيذ أجندات الحشرات الاقليمية الضارة الوافدة الينا عبر أقاليم الثوم والعجوة والبندورة وكل ماأوصى به طبيب باطنية القائمة السياسي القابع في عمّان،أما[حرمس العمارة وحدتهم تگول عبالك كاتل ابوهه]وهذا مؤشر لما عانته هذه الحشرات من ظلم بيّن من لدن جميع الحكومات المحلية والمحلبية،وربما سيُصار الى اكتشاف ان هذا النوع الحشري مصاب بسادية سياسية اخذها من دم الساسة الذين اولغوا في أموال الحكومة العراقية بحجة اقامة منطقة حظر حشري!،أما[صراصر بغداد صارت بينهم وبين النعال صداقات وعلاقات حميمة!]وهذا يؤشر الى حضارة بغدادية في الاستخدام المزدوج لمنتوجات شركة باتا الجلدية،أما [نمل ابوغريب، شكر او بدون شكر تلگاهم ملمومين] وهذا دليل وعي جماهيري الغوا فيه الحصول على اي منصب قيادي في بيوت السلطة،أما[الجراد مال الربيعة ياخذون خاوات من الفلاحين]وهذا ماعملت عليه الكتل السياسية التي (خوت) المواطنين البعيدين عن مزارع الحكومة المحلية ضمن القوائم الحاكمة في حقل الحيوان الذي أنشأه (حورج اوريل)،[گمل الكوت ما يروح الا بعملية جراحية أو نفط] وفي هذا اشارة دوائية استخدمها الاجداد للقضاء على القمل بأقل نسبة من تهريب النفط بنوعيه،[ نحل دهوك اذا لگفك هاي الله الكتبها عليك يعني ما تگدر تطلع من البيت چم يوم] لان الاثار السلبية على وجه العملية السياسية ومؤخرتها النووية ستكون بارزة للعيان،[ذبان سليمانية وكركوك يجلب وما يوخر وياكل لحم شلون ما اعرف] وهذه الحالة ربما تنتهي الى ان تطبق المادة 1040 بحق هذا الذباب،[زنابير اربيل مسوي شي ما مسوي شي يعضك] لانك عراقي ليس الا!!.

الحيوان الوحيد الذي أوقف علماء الحيوان مذهولين هو[جربوع الناصرية لانه دوم معلكَـ بالسكَف وفن الواحد يشعل الضوء .الأخ يزعل عبالك البيت بيته] وهذا ماجاء به الموسوعي طارق حربي من اشارات في باب الحشرات العراقية! غير السياسية التي ربما ستتحول الى تاثيرات سياسية بمجرد اقرار الموازنة المالية المرتقبة…..

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here