عبد علي الساعدي

يقال ان آخر عمل من اعمال الشيطان قبل مثوله امام العلي القدير هو ذهابه الى قبر آدم طلباً للتوبة ويقول له انا تبت ياآدم واتيت اليوم هنا لكي اطيع الله وانفذ امره واسجد لك كما امرني الله ، ولكن الله يرد عليه … توبتك اليوم لاتنفع وسجودك لادم متأخر يا إبليس فقد وصلت الى النهاية ونار جهنم استعدت للاحتفال بك ! والامثلة تضرب ولاتقاس فليس النجيفي بالخالق فهو بشرا مثلنا .. يخطأ ويصيب ولو كان النجيفي رئيساً للوزراء لمنع اعضاء ائتلاف القانون من السير حتى في شوارع بغداد والتسكع في حدائق الزوراء ولحبس حنان الفتلاوي في زنزانة انفرادية بحسب تصريح اعلامي لاحد نواب ائتلاف القانون !! كما ان المالكي ليس شيطاناً بل بشراً ولكنه يتفوق على الشيطان في احيان كثيرة !! والمعروف عن المالكي انه يلجأ الى الخصوم لانقاذ نفسه من الأخوه الأعداء من ازماته المتكررة !!
ولم تكن جلسة البارحة على مائدة السيد النجيفي خير مثال على ذلك !!
فبعد ان استطاع في جلسة سابقة ان يُقنع النجيفي بأن رئيس البنك المركزي السابق سنان الشيبي يتربح يوميا مليون دولار من عمليات بيع العملة الصعبة !!
فضلاً عن انه نجح في اقناع الصدر بأن الشيعة في خطر فادح ولابد من تكثيف الجهود ضد المد السلفي !! كما استطاع ان يقنع الاكراد بأن السنة هم سليلّي الفكر الصدامي ولابد من محاصرتهم وتحجيمهم !! وعبر السنوات الماضية استطاع ان يتلاعب بالخصوم وكسب تأييد السنة حينما افتعل صولة الفرسان !!
وحصل على تاييد السنة حينما حاصر الاكراد في قلب كركوك … وما ادراك يا كركوك ؟ المالكي يشعر هذه الايام انه دخل الوقت الاضافي من حكمه وبدأ العد التنازلي لمغادرته الحكم ومن ثم بدء العد التنازلي لتحريك ملفات كثيرة وعديدة عن جرائم ترتقي الى جرائم وابادة بشرية ارتكبها المالكي اثناء سنوات حكمه !! احدى محاولات المالكي هي محاولته احياء خطر التيار الصدري على السنة ومن ثم ترطيب الاجواء مع النجيفي لما يحمله من قوة مؤثرة في الاوساط السنية لعله يسهم في بلسمة جراح المالكي العديدة والعميقة. وقد لايخفى على احد ان النجيفي استطاع عبر سنوات ادارته لمجلس النواب ان يحد من تمرد المالكي و ائتلاف القانون على البرلمان العراق ومحاولتهم تهميشه !!
واستطاع ان يكسب ود الشارع السني والشيعي على حد سواء بتصريحاته المتوازنة وبشخصيته الفاعلة والمؤثرة . على الرغم من المحاولات اليائسة لبعض الاصوات النشاز التي تصدر هنا وهناك لاسيما ما يتصل بموازنة مجلس النواب المثير للجدل . إذ يعلم المراقبين ان موازنة مجلس النواب قد اعدت من قبل اللجنة المالية التي تضم اعضاء من كل الكتل بما فيهم ائتلاف دولة القانون الذين صوتوا بالاجماع على هذه الموازنة والنجيفي ليس عضوا فيها ولم يقترح اضافة ابواب صرف في موازنة مجلس النواب بل ان السيدة حنان الفتلاوي كانت العضوه الفاعله في هذه اللجنه بل قامت في اضافة بعض بنود الى الموازنة لاسيما مايتصل بايفادات مجلس النواب ومن ثم انتقدت هذا الباب في الموازنة اثناء تصريحاتها الاخير لغاية في نفس يعقوب !! وهي التي استولت على قطعة مساحتها (1000) متر في الجادرية وفيلا كبيرة في المنطقة الدولية فضلا عن الفيلا التي استملكها شقيقها المتعاقد مع مجلس الوزراء بصفة مستشاره للشؤون …. والمفرغه خصيصاً في مكتب السيد المالكي ؟ وفيلا اخرى لشقيقها الاخر ( صباح الفتلاوي ). واجزم ان لا حنان الفتلاوي ولا اسيادها من اللصوص والقتلة وسراق المال العام يستطيعوا ايقاف عجلة الرئيس النجيفي مهما فعلوا لانه انتهج الحق وخصومه انتهجوا الباطل فهو رفع راية العدل والانصاف لجميع العراقيين في حين رفع خصومه راية القتل والتمييز وبيع العراق للشركات الاجنبية مقابل الحصول على تأييدها في ادامة حكمهم الشاذ. ان المالكي انبطح اخيرا في احضان النجيفي لتمرير غاياته الشريرة ورغباته الشيطانية بعدما بات قاب قوسين او ادنى من مغادرة كرسي الحكم الذي جلب له ولاقربائه ميارات الدولارت المنهوبة من اموال الشعب العراقي المغلوب على امره. ونحن نثق بان النجيفي قادر على تجاوز العراقيل كلها التي يضعها الفاشلون وسراق المال وقادة البعث الكبار من امثال النائب علي الشلاه وغيره من انصاف الرجال !! ونحن على يقين ان السيد النجيفي عرف لعبة هولاء المتاسلمون حين يضعون في الزاويه الضيقه … وحينا سيقدمون على نزع حتى ورقة التوت التي تستر عورتهم !! ختماً ارجو ان تكون الرساله قد وصلت ….. للسيد النجيفي

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here