كنوز ميديا / متابعة – اعتـَقل مكتب التحقيقات الفدرالية أمريكياً لمحاولته تقديم دعم مادي الى تنظيم داعش والتي تصل العقوبة فيها الى السَجن لمدة 15 عاما، اضافة الى غرامة مالية تصل الى ربع مليون دولار.

وقال مكتب التحقيقات الفدرالي “أف بي آي” في بيان تابعته (كنوز ميديا) ان “وكان دونالد راي مورغان” اعتـُقل في مطلع آب/اغسطس في مطار “جي اف كي” في نيويورك بتهمة تعود الى كانون الثاني / يناير وهي حيازة سلاح ناري بطريقة غير مشروعة، ولدى التحقيق معه تبين انه سبق له وان “سافر الى الخارج بنية الالتحاق بصفوف داعش  في سوريا”.

واضافت الشرطة الفدرالية ان “المواطنين الاميركيين الذين يدعمون منظمات ارهابية يجب ان يحاسبوا على اعمالهم”.

ونقل البيان عن مساعد وزير العدل جون كارلين قوله ان “اقرار المتهم بذنبه في هذه القضية “هو دليل على التزامنا النيل من اولئك الذين يحاولون السفر الى الخارج لدعم منظمات ارهابية”، مؤكدا ان “منع الافراد من الانضمام الى داعش ومحاسبة اولئك الذين يحاولون تقديم دعم مادي لمنظمة ارهابية يبقيان في اعلى قائمة اولوياتنا”.

وبحسب القرار الاتهامي فان مورغان قدم “عن سابق ادراك وتصميم” دعما واموالا، بما في ذلك “خدماته الخاصة”، الى تنظيم داعش في الفترة الممتدة بين كانون الثاني/يناير 2014 وحتى اعتقاله في 2 آب/اغسطس 2014.

واضاف القرار ان “المتهم حاول على الاقل مرة واحدة في ايار/مايو 2014 السفر من لبنان الى سوريا للالتحاق بالتنظيم المتشدد الا ان محاولته باءت بالفشل”.

كما اكد مورغان، بحسب القرار الاتهامي، مرات عديدة دعمه لما يقوم به التنظيم المتشدد و”للانشطة الارهابية العنيفة”، وذلك من خلال تعليقات كتبها على مواقع عدة للتواصل الاجتماعي، اضافة الى مقابلة اجرتها معه قناة تلفزيونية اميركية.

وعثرت الشرطة الفدرالية على تغريدة له في نهاية تموز/يوليو يقول فيها ان “قتل اعدائنا وقطع رؤوسهم امر مبرر”، بحسب وثائق الدعوى المرفوعة ضده.

وفي مقابلة مع قناة تلفزيونية اميركية بثت في 3 ايلول/سبتمبر اقر المتهم بانه اشترى في ايار/مايو تذكرة سفر “بنية التوجه الى سوريا”، سواء ضمن قوافل المساعدات الانسانية ام مباشرة مع تنظيم داعش .

ويواجه المتهم من جهة ثانية عقوبة السجن لمدة 10 سنوات بتهمة حيازة سلاح بطريقة غير قانونية بعد ثلاث ادانات سابقة له. وسيصدر الحكم بحقه في 18 شباط/فبراير. 

1 تعليقك

  1. ونحن سوف نقوم بتبليغ الجهات المعنية في الولايات المتحدة الامريكية علئ الصدريين جميعا هم كذلك دواعش انشاء الله سوف نقضي علئ كل داعشي وصدري واول من يعتقل صلاح من اهالي الناصرية من سكنة ارلنتن كان يجند الشباب للقتال ضد القوات الامريكية انظرو ياكل من خيراتهم وساكن مجانا ويصرفون علية وهو يحاول يقاتلهم والله لابد ونلعن والديكم ياصدريين ويادواعش

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here