كنوز ميديا/ بغداد – اعلن رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي ،السيد الحكيم، تضامنه مع عشيرة البو نمر وجميع العشائر العراقية التي تواجه الارهاب للدفاع عن عرضها واموالها واراضيها ، مشددا على ضرورة استنفار الامكانات البشرية والوطنية كافة لتطهير الاراضي المغتصبة من قبل عصابات داعش الارهابية .

وذكر الحكيم خلال الامسية الحسينية السادسة التي اقيمت بمكتبه اليوم الخميس ” ان قطع الرؤوس والقتل والفتك بالناس من اجل الجنة هي عقلية باطلة ويعتقد القائمين بهذه الافعال انهم يقتربون من الله ويحققون لانفسهم سعادة اخروية و هذه نظرية معوجة وعقيدة فاسدة وسلوك مشين”.

وتابع ان ” العراق يعاني منذ عشرة اعوام من الاثار المدمرة للفكر المنحرف الضال ونلاحظ اليوم الارهاب الداعشي يبطش في كل بقعة واخرها المجزرة التي قام بها بقتل العشرات من عشيرة البو نمر والعشائر لاخرى وهذا يثبت العقيدة المنحرفة والتي لاتقف عند حد طائفة وقومية وكل من يختلف معهم وهو عرضة للقتل والاستهداف”.

واشار الى ان ” اعظم الامور عند الله حرمة الدماء وازهد شي عندهم هو الدم ويقتلون على انهم من الاسلام وحاشى الاسلام من هذه العقيدة “.

وقال “نعلن تضامننا مع عشائر البو نمر ومع كل عشائر العراق التي تقف ببسالة وتدافع عن الارض والكرامة والحرمات والممتلكات ، مشيرا الى ان ” العشائر قادرة على ان تفتك بعصابات داعش الارهابية متى ماقررت ذلك”.

ونوه الحكيم “اننا امام خيارين اما الاستسلام والخنوع ونتيجته القتل واما الوقوف بقوة بوجه الارهاب الداعشي ونتيجته النصر وهو الخيار المؤكد وان قدمنا شهداء هو من موقع القوة والمبادرة وموقع الدفاع عن الوطن”.

واكمل رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي “ان الارض الطاهرة التي احتضنت الحسين عليه السلام لايمكن الا ان تتخذ قرارا اتخذه ، مشيرا الى ان هذا من الشموخ الحسيني والرفعة والخلود ولابد ان نسير على درب الحسين والوقوف بوجه الارهاب الداعشي بكل موكوناتنا وطوائفنا انها القضية المركزية التي نتوحد ونستنفر كل الامكانات الوطنية والبشرية لمواجهة الارهاب الداعشي وليس من حل الا على يد العراقيين والاخرين قد يقدموا تسهيلات وهذا قدرنا ومهمتنا ومسؤوليتنا ان نواجه الارهاب وسنححق باذن الله وببركة الحسين الانتصارات تلو الانتصارات في الايام القلية القادمة “.

وكانت عصابات داعش الارهابية قد اعدمت اكثر من 170 مواطنا من عشيرة البو نمر في هيت بسبب عدم مبايعتهم لها .

يذكر ان عشيرة البو نمر في هيت وعدة مناطق في الانبار قاومت عصابات داعش في الاشهر الماضية وتمكنت من قتل العشرات من تلك العصابات لكن بعض الخونة والمتعاونين مع عصابات داعش مكنتهم من الدخول الى هيت “.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here