كنوز ميديا/ بغداد – أكد النائب عن تحالف القوى العراقية، احمد دلول الجربا، ان حدود العراق مع سوريا تمثل الوريد الحيوي لعصابات داعش الارهابية التي تتلقى خلالها الامدادات، داعيا الحكومة لمطالبة التحالف الدولي بمسك تلك الحدود لقطع الامدادادت عن الدواعش وتكون القوات الامنية والعشائر في موقف قوي وقادرة على طرد فلول الإرهاب .

وقال الجربا في بيان تلقت (كنوز ميديا)نسخة منه اليوم، إن ” سقوط نينوى بيد الدواعش في العاشر من حزيران وما تبعه من اخفاقات وخروقات امنية في مناطق اخرى هو نتيجة حتمية لترك الحدود مفتوحة دون رقيب مما اعطى للارهابيين الفرصة الكاملة للتنقل بين المحافظات مع وصول الدعمين البشري والتسليحي لهم بشكل مستمر “.

واضاف ان ” حذرنا في مرات عدة على ان العشائر العراقية وقواتنا المسلحة لم ولن تستطيع القضاء على الدواعش والارهابيين بشكل نهائي مالم يتم قطع طرق الإمداد لهم بشكل كامل ، حيث تعتبر حدودنا مع سوريا هي الوريد الحيوي لتلك التنظيمات ،وسنجد المزيد من الخروقات التي تحصل من هنا وهناك مع استمرار تدفق المسلحين والاعتدة للارهابيين وهو ماحصل فعليا في مجازر الانبار واخرها قتل العشرات من ابناء عشيرة البونمر في هيت “.

واشار الجربا الى ان ” ما نأسف له هو عدم مراعاة المؤسسة الامنية لتحذيراتنا في مناسبات عدة وعدم ايلاءها اذان صاغية لاي ملاحظات تقدم لها ،مع غياب واضح لماهية الازمة ونقاط قوة العدو ومكامن ضعفهم والتي اصبحت واضحة للعيان من خلال المساحات التي يتحركون بها بين العراق وسوريا “.

وأكد الجربا على ” ضرورة مسك حدودنا مع سوريا بأسرع وقت وفي حال تعذر هذا الامر فالحكومة مدعوة للطلب من قوات التحالف الدولي بمسك تلك الحدود وقطع الامدادادت عن الدواعش كي تصبح قواتنا المسلحة وعشائرنا في موقف قوي وقادرة على طرد فلول الارهاب من المناطق المغتصبة ولا نعتقد ان هذا الامر سيمثل انتهاكا لسيادة العراق وحرمة مدنه “.

وكان النائب الجربا، اكد مطلع تشرين الاول الجاري، على ضرورة مسك الحدود بين العراق وسوريا لقطع الإمدادات البشرية والعسكرية للعصابات الإرهابية بين الجانبين، ليتسنى لعشائر المحافظة تحرير المدينة من الارهابيين، محذرا من سيطرة عصابات داعش على المناطق الغربية بحال عدم معالجة هذه الثغرات .

وسيطرت عصابات داعش الإرهابية في العاشر من حزيران الماضي على مدينة الموصل، واقترفت أبشع الجرائم بحق المدنيين من مختلف المكونات، في المقابل توجه القوات الأمنية وبمساندة سرايا الحشد الشعبي ضربات موجعة للعصابات الإرهابية تمكنت خلالها من تحرير بعض المناطق من سيطرتها وتحقيق تقدما ملموما وانتصارات كبيرة على الارض .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here